عين البصائر

تجريم الاستعمار مطلب شعبي سيادي

سجل رئيس المجلس الشعبي الوطني، في ختام جلسة المناقشة العامة لحول مشروع قانون يتضمن اعتماد 8 ماي يوما وطنيا للذاكرة، شرف الانتماء للوعي الوطني ولهذه المسؤولية التاريخية، مضيفا، أنه حُقّ للجزائر والشهداء أن يفتخروا بالنواب، رجالا ونساء إذ تشربوا الوطنية وتشبعوا بالدفاع عن ميراث الشهداء في تقدير التفاعل والتعاطي السيادي في تحرير مشاريع القوانين ضمن المشروع الوطني وتوحيد الجبهة الداخلية، وضمان الانسجام بين المؤسسات والاستمرار في تحقيق الطموحات المشتركة.
وقال رئيس المجلس أن النواب في دفاعهم وحرصهم على التميز وتضافر الجهد الوطني، سجلوا أيضا حرصهم على عدم الوقوع في مخططات عدو الامس، وفي مرحلة حساسة جدا يعرف الجميع أجندتها الجيو – سياسية.
وشدد رئيس المجلس على أن الجزائر الجديدة على طريق تحقيق أمانة الشهداء ببعد وطني كبير ومعرفة دقيقة لما يحاط حولها من تحولات، مؤكدا أن تجريم الاستعمار مطلب شعبي، وقرار سيادي واحد، لا يعني النواب فقط إنما كل الشرفاء وهم كثيرون مقابل الذين يعطلونه وهم قليلون، فالروح من أجل ذلك موجودة في كل المؤسسات دون الدخول في مسائل الاختبارات وتقاذف الكرات، وخطوة الذاكرة ستكون كبيرة للوصول إلى المبتغى وبإرادة جماعية متكاملة.

التحرير

اظهر المزيد
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

مرحبا بكم في الموقع الرسمي لجريدة البصائر

 

تفتح جريدة “البصائر” صفحاتها للأساتذة الجامعيين والمؤرخين والمثقفين، لنشر إسهاماتهم في شتى روافد الثقافة والفكر والتاريخ والعلوم والأبحاث، للمساهمة في نشر الوعي والمبادرات القيّمة وسط القراء ومن خلالهم النخبة وروافد المجتمع الجزائري.

على الراغبين والمهتمين إرسال مساهماتهم، وصورة شخصية، وبطاقة فنية عن سيرهم الذاتية، وذلك على البريد الالكتروني التالي:

info.bassair@gmail.com