إصدارات

إصدارات جديدة / عودة الأستاذ محمد الشريف بغامي في كتاب

عرض : الأخضر رحموني /

الأستاذ محمد الشريف بغامي –رحمة الله عليه – من العلماء العاملين والرجال المخلصين، الذين آمنوا أن المحافظة على المقومات الأساسية للشخصية الوطنية لا تتحقق إلا بالارتباط الوثيق بالأرض والدين واللسان. إنها محاور القضية الجوهرية والمبادئ السامية التي عمل الفقيد من أجل تجسيدها على أرض الواقع ،في صمت و بعيدا عن طبول الإعلام وتجاذباته، منذ أن كان طالبا بجامعة باتنة ضمن حلقات الدروس، وفي المساجد وعلى المنابر وفي الملتقيات المختلفة محاضرا ومعقبا، ومن أثير إذاعة الجزائر من باتنة في برنامج “نور ومنار” الذي يؤرخ لمسيرة مجموعة من أعلام منطقة الأوراس والزيبان، إنهم شموع الجزائر المضيئة. فتعلمنا منه الصبر وقت الشدائد والابتلاء، والتواضع للاستفادة من مجالس العلماء، والجهر بالحقيقة التاريخية عند ذكر المجاهدين والشهداء، والاعتدال في التربية والتوجيه والإرشاد من أجل صيانة البناء، ويعيش الإنسان حر الضمير مرتاحا في صفاء وهناء.
ومن منطلق حفظ الذاكرة، وربط صلة الوفاء بالراحلين الذين غادروا دنيانا دون وداع، وهم في عز النشاط والعطاء، أصدر الأستاذ الدكتور مسعود بن موسى فلوسي –عميد كلية العلوم الإسلامية بجامعة باتنة 1 – في الأسبوع الأول من شهر جوان سنة 2020م الموافق لشهر شوال 1440 كتابا في طبعته الإلكترونية الأولى تحت إشرافه وتحريره وتقديمه، اختار له العنوان التالي: (الأستاذ محمد الشريف بغامي المثقف المتميز والمدير المحنك: مقالات وشهادات و آثار)، أهداه إلى روح هذا الرجل العصامي المتميز، تحية تقدير وعرفان.
الكتاب يقع في 187 صفحة من الحجم الكبير، في مقدمته أشار الكاتب إلى أنه “منذ وفاة الأستاذ محمد الشريف بغامي -رحمه الله – والعزم معقود من رفاقه وأصدقائه ورفقائه على التلاقي لإحياء ذكراه وإقامة يوم دراسي لتعداد مناقبه وذكر مآثره والإشادة بأعماله وخصاله)، وبعد أن تحققت هذه الأمنية المشروعة بعقد يوم دراسي حوله (وحتى لا يضيع ما قيل في اللقاء ويذهب سدى، انبريت لجمع المكتوب من المقالات وتفريغ المسموع من المداخلات والشهادات، وتنسيقها وتحريرها في هذا الكتاب، الذي أردت من خلاله تخليد ذكرى فقيدنا العزيز، وتعريف الأجيال الصاعدة به وبأعماله الفذة التي لا ينهض بأمثالها إلاّ القليل من الرجال).
قسم المؤلف الكتاب إلى عدة أبواب شملت على:
1- كلمتي التأبين للدكتور شهر الدين قالة والدكتور أحمد زردومي ألقيتا في مسجد صهيب الرومي قبل دفنه بمقبرة بوزوران في مدينة باتنة يوم السبت 13 جويلية 2020.
2- من كلمات الرثاء والوداع والتعزية كتبت مباشرة بعد الوفاة، وهي لكل من: الدكتور الطيب برغوث والأستاذ الدكتور الجودي مرداسي والدكتور عز الدين كيحل والأستاذ جمال صوالحي، وتعزية المسجد العتيق الشيخ محمد الطاهر مسعودان بباتنة، والإعلامي صالح سعودي من جريدة الشروق.
3- مقالات ومداخلات اليوم الدراسي الذي جرت فعالياته يوم الأربعاء 11 مارس 2020 بقاعة الأنشطة للمعهد الوطني للتكوين المتخصص للأسلاك الخاصة بإدارة الشؤون الدينية والأوقاف ببلدية زانة البيضاء دائرة سريانة من ولاية باتنة. وأصحابها على التوالي:
الأستاذ مولود قرفة والأستاذ أحمد بن السائح والأستاذ جمال الدين ميهوبي والأستاذ الدكتور مسعود فلوسي والأستاذ مسعود مسعي والدكتور بشير قادرة والدكتور أحمد زردومي والطالب الإمام رضا عبيرز.
4- القصائد والشهادات التي قدمت في اليوم الدراسي لبعض تلامذته وأصفيائه ومنها كلمة السيد أحمد ظريف ممثل جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بولاية سطيف.
5- المقالات الواردة بعد الإعلان عن مشروع الكتاب وقد كتبها الأستاذ حليم بوخالفة والأستاذ سمير دريع والدكتور عبد الحق مواقي، بالإضافة إلى بعض الشهادات الشخصية في حق الفقيد.
6- أحسن المؤلف عندما دعم الكتاب بمجموعة من آثار الأستاذ محمد الشريف بغامي التي وقف عليها وقد كتبت وألقيت في مناسبات سابقة، حتى يتمكن القارئ من معرفة القيمة العلمية والأدبية للفقيد، وقد حملت العناوين التالية:
– البعد الأمازيغي في أدبيات جمعية العلماء المسلمين الجزائريين.
– الشيخ المصلح والقاضي محمد الدراجي ميهوبي.
– الشيخ عمر دردور بين الإيذاء والصبر والجهاد والنصر.
– مداخلة على قناة “الثقافية” السعودية.
– كلمة في تأبين المجاهد الراحل أحمد قادة.
وزين الكتاب بملحق ضم مجموعة من الصور تؤرخ لنشاطات الأستاذ بغامي.


إنّ صدور هذا الكتاب قبل حلول الذكرى الأولى لوفاة الشيخ بغامي التي تصادف يوم 12 جويلية من هذه السنة لمفخرة لكلّ من ساهم في إعداد الكتاب وانجازه، والذي يعتبر دعامة جديدة في صرح المكتبة الجزائرية، وبلا شك سيستفيد منه الشباب الواعي بنهضة الأمة وازدهارها، في معرفة الصفحات الناصعة من حياة الفقيد العلمية والإصلاحية والإدارية.
على أمل أن تكلّل جهود الأستاذ الدكتور مسعود فلوسي في مشروعه العظيم المتمثل في جمع التراث الفكري المكتوب والمسموع للشيخ محمد الشريف بغامي، وطبعها في مجلد فاخر ونشره على نطاق واسع، بمساعدة عائلة الفقيد وأصدقائه، وما هذه المهمة النبيلة بصعبة على الكاتب، وهو رجل الثقة العلمية والأخلاقية، ومن عودنا على المثابرة في الجهود النبيلة ورفع التحدي بالقلم الأصيل.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

مرحبا بكم في الموقع الرسمي لجريدة البصائر

 

تفتح جريدة “البصائر” صفحاتها للأساتذة الجامعيين والمؤرخين والمثقفين، لنشر إسهاماتهم في شتى روافد الثقافة والفكر والتاريخ والعلوم والأبحاث، للمساهمة في نشر الوعي والمبادرات القيّمة وسط القراء ومن خلالهم النخبة وروافد المجتمع الجزائري.

على الراغبين والمهتمين إرسال مساهماتهم، وصورة شخصية، وبطاقة فنية عن سيرهم الذاتية، وذلك على البريد الالكتروني التالي:

info.bassair@gmail.com