عين البصائر

جمعيـــة العلمـاء والـموقف من مسودة تعديل الدستــور

الذين يستعجلون موقف جمعية العلماء المسلمين الجزائريين من وثيقة مسوّدة تعديل الدستور التي تم الإفراج عنها للإثراء والنقاش، عليهم أن يدركوا أن لجمعية العلماء هياكل ومؤسسات تنظر في مثل هكذا قضايا بالدراسة المعمّقة ،وستقف عند التعديلات المقترحة مادة، مادة، والنظر في مدى موافقتها لهوية الجزائر وتاريخها المجيد، وعدم تجاوز هذه المسودة لمشروع المجتمع الذي فصل فيه بيان أول نوفمبر الذي يمثل الإجماع الوطني.
فجمعية العلماء التي أبلت بلاء كبيرا في الحفاظ على سلمية الحراك الشعبي، وأدت واجبها رغم السهام التي تلقتها في حماية الوطن مما كان يتهدده و دافعت بقوة على الحل الدستوري للأزمة التي أحدثها اختطاف الدولة من طرف جماعة لم يهمها أمر الوطن بقدر ما كان همها الحصول على امتيازات ومغانم بطرق غير مشروعة، شعارها في ذلك تحقيق المصلحة الذاتية وليذهب الوطن إلى الجحيم.
إن هذه الجمعية المباركة لن تخذل الوطن اليوم وهو يتهيأ لإقرار العقد الاجتماعي الذي يسير بمقتضاه أبناء وبنات الوطن حكاما ومحكومين، فهي ستدرس بكل رويّة وتوأدة ما جاء من مقترحات في هذه المسودة وستُثمن ما كان فيها من إيجابيات، وتُسدي النصح فيما كان فيها من سلبيات و تقديم ما يلزم من مقترحات،وستُعلي جمعية العلماء الصوت كعادتها منذ أن أسسها الماهدون الأولون على تقوى من الله ورضوان إلى يوم الناس هذا وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، لا تخش في الله لومة لائم، فهي لا تساوم في مبادئها، ولذلك نقول للمستعجلين موقف الجمعية مهلا فالجمعية جمعية مؤسسات وجمعية كفاءات في مختلف التخصصات وسيكون لها الموقف الواضح الذي لا لُبس فيه بما يرضي الله أولا، ويسدي النصح لولاة الأمر ثانيا، ويُطمئن الشعب ثالثا من أن جمعيته التي هي جمعية كل الشعب الجزائري لن تخذل الوطن في محطة حساسة كهذه المحطة التي نعني بها إعداد وثيقة الدستور، والأيام القادمة بإذن الله تعالى تبدي موقف جمعية العلماء المسلمين الجزائريين من هذا العقد الاجتماعي الهام في حياة الشعب الجزائري.
الشيخ قدور قرناش
عضو المكتب الوطني لجمعية العلماء

اظهر المزيد
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

مرحبا بكم في الموقع الرسمي لجريدة البصائر

 

تفتح جريدة “البصائر” صفحاتها للأساتذة الجامعيين والمؤرخين والمثقفين، لنشر إسهاماتهم في شتى روافد الثقافة والفكر والتاريخ والعلوم والأبحاث، للمساهمة في نشر الوعي والمبادرات القيّمة وسط القراء ومن خلالهم النخبة وروافد المجتمع الجزائري.

على الراغبين والمهتمين إرسال مساهماتهم، وصورة شخصية، وبطاقة فنية عن سيرهم الذاتية، وذلك على البريد الالكتروني التالي:

info.bassair@gmail.com