نشاطات الشعب

بمثل هذا فليقتدِ رجال الأعمال … / الجزائرتحتاج جميع أبنائها وبناتها.

 

أعلن مسؤول العلاقات الخارجية بلجنة الإغاثة في جمعية العلماء المسلمين الجزائريين رجل الأعمال الجزائري كريم رزقي المعروف بنشاطه الإنساني داخل الجزائر وخارجها، تطوعه للمساعدة في التصدي لوباء كورونا، وقال في منشور على صفحته “أنا المواطن الجزائري كريم امحمد رزقي أضع نفسي ومالي وكل من يشتغل معي وشركاتي وأولادي وكل ما املك ضمن كادر أي مؤسسة داخل الوطن لأي عمل تطوعي فيه مصلحة عامة في أي مكان داخل الوطن ”

وأضاف كريم رزقي الذي قاد عدة قوافل إغاثة باسم جمعية العلماء إلى غزة والروهينغا “أنا متطوع إذا احتاجت الدولة إلى أيدٍ عاملة لتوزيع حاجيات المواطنين الموضوعين في الحجر الصحي من أكل وشرب وغيره ، وأنا متطوع إذا الدولة أو اي مؤسسة دعت مكونات المجتمع المدني للمشاركة في حملات التوعية والتثقيف وجمع التبرعات وتشكيل فريق، وغيرها من مستلزمات الخروج من الأزمة في إطار استراتيجية وطنية”

فهل يلتحق رجال المال بهذه المبادرة؟

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

مرحبا بكم في الموقع الرسمي لجريدة البصائر

 

تفتح جريدة “البصائر” صفحاتها للأساتذة الجامعيين والمؤرخين والمثقفين، لنشر إسهاماتهم في شتى روافد الثقافة والفكر والتاريخ والعلوم والأبحاث، للمساهمة في نشر الوعي والمبادرات القيّمة وسط القراء ومن خلالهم النخبة وروافد المجتمع الجزائري.

على الراغبين والمهتمين إرسال مساهماتهم، وصورة شخصية، وبطاقة فنية عن سيرهم الذاتية، وذلك على البريد الالكتروني التالي:

info.bassair@gmail.com