قضايا و آراء

رؤية في دستور 2020/ قرار المسعود

الآن وبما أنه قد أصبح لي وجود قلبا وقالبا وأن كلامي أصبح مثل مواطنتي له مكانة ويأخذ على حسب مستواه. أريد أن أقول الحمد لله استقلينا سيدي الرئيس.

كل الشعوب إذا أرادت أن تزدهر وتتطور وتبني نفسها، عليها أن  تجعل قانونها الأصلي يستمد من أفكارها ومن أصالتها ومن صلب مجتمعها ومكوناتها العميقة وفتح مشاوراتها وإلا  تبقى عرجاء التسيير،  فلطالما أتينا بقوانين ونظريات لنطبقها على مجتمعنا فلم تتلاءم مع أصالته وتقاليده فرميت في الأدراج، لأنها كانت مربوطة بخلفيات عيشتنا في تظليل وأبعدتنا عن واقعنا.

هناك رجال من قبلكم سيدي أرادوا إتمام الصرح المؤسساتي للدولة بصدق وإخلاص ووفاء للشهداء ولم يتمموه، وبالأمس واحد منهم لقي ربه، فأملي سيدي الرئيس أن يخلدكم التاريخ في هذا المسعى، لأنه رغم الظروف، الجزائر مهيأة أن تضع نهائيا الأسس الصلبة في هذه المرة، بحيث تكون دراسة مدى فعالية الدستور مربوطة بالتوازن الثقافي والوعي السياسي للمجتمع وطبيعة ما ينتج عن الظرف الحالي .

فهل نستطيع التخلص من ديمقراطية الكراهية والعنف بسهولة؟ هل الشروع في تعديل هذه الوثيقة الهامة في تاريخنا يستطيع التأثير على عقلية الجزائري المتعنت ويجعله يرى ببصيرته لا بعينيه؟ لو نرقى إلى النظر بالبصيرة،  لتخلينا عن الدستور كما هو موجود في بعض الدول وأصبح تعاملنا تحكمه الأمانة والصدق والعدل . من واجبي وكحق علي إثراء الاقتراحات في تعديل هذا دستور.

هل تسمح لي سيدي باستعمال مصطلح “التعايش السلمي” مع أخي عشت معه في وطن واحد ومأكل واحد ومأوى واحد؟ أملي لوعلى يدكم وبطانتكم  نستبدل هذا المصطلح بما بعده، وترفعون جلسة مِؤتمر طرابلس 1960،  فكل المحاور المدرجة الباقية في الوثيقة تكون مرفقة لها. أطلب المولى العزيز القدير أن يأتيكم أجرين ويوفقكم في مسعاكم.

grarmessaoud@yahoo.fr

اظهر المزيد
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

مرحبا بكم في الموقع الرسمي لجريدة البصائر

 

تفتح جريدة “البصائر” صفحاتها للأساتذة الجامعيين والمؤرخين والمثقفين، لنشر إسهاماتهم في شتى روافد الثقافة والفكر والتاريخ والعلوم والأبحاث، للمساهمة في نشر الوعي والمبادرات القيّمة وسط القراء ومن خلالهم النخبة وروافد المجتمع الجزائري.

على الراغبين والمهتمين إرسال مساهماتهم، وصورة شخصية، وبطاقة فنية عن سيرهم الذاتية، وذلك على البريد الالكتروني التالي:

info.bassair@gmail.com