قضايا و آراء

عنصرية مع سبق الإصرار والترصد..!../..اليزيد قنيفي ..

ما عبر عنه رسام  الكاريكاتير “ديلام “في صحيفة “ليبارتي” مخجل ومؤسف ولا يمت بأية صلة لحرية الرأي والتعبير، لأنّ هذا الرسم مُحمل بكمية كبيرة من معاني التحريض والحقد والكراهية والعنصرية والطائفية الغريبة عن ثقافة الشعب الجزائري من تاء تيزي وزو إلى تاء تمنراست..ومن تاء تبسة إلى تاء تلمسان .

إنّ العنصرية قد ولّت وانتحرت بغير رجعة لكنّها مع الأسف تظهر في أذهان بعض الحمقى وصغار العقول ممن صالوا وجالوا لكنهم لم يتطهروا من الكراهية والعنصرية البغيضة القابعة في عقولهم وقلوبهم .

….

إنّ الجزائر دولة واحدة موحدة..شعب واحد..وعلم واحد ..موحدة وتبقى موحدة..متضامنة ومتعايشة في كافة ربوعها ومتكاملة بتنوع ثقافتها..وكل محاولة للنيل من وحدتها هي محاولة حمقاء وضربة في الهواء..نعتز بتاريخنا وتراثنا القديم والحديث.. لكن لا يمكن أن نتاجر بهذا التاريخ بنشر العنصرية والفرقة والبغضاء أو نجعله مطيّة للإساءة للدين واللغة العربية أو لخدمة أجندات مشبوهة ومشاريع غامضة..وعلينا جميعا أن نسعى إلى ردم تلك الأفكار الهدامة التي تفرقنا ورسم المزيد من معاني التضامن والوحدة في ظل دولة الحق والقانون والرقي والازدهار .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

مرحبا بكم في الموقع الرسمي لجريدة البصائر

 

تفتح جريدة “البصائر” صفحاتها للأساتذة الجامعيين والمؤرخين والمثقفين، لنشر إسهاماتهم في شتى روافد الثقافة والفكر والتاريخ والعلوم والأبحاث، للمساهمة في نشر الوعي والمبادرات القيّمة وسط القراء ومن خلالهم النخبة وروافد المجتمع الجزائري.

على الراغبين والمهتمين إرسال مساهماتهم، وصورة شخصية، وبطاقة فنية عن سيرهم الذاتية، وذلك على البريد الالكتروني التالي:

info.bassair@gmail.com