موقــــف و خـــاطـــــرة

فتنة تبديل الدين وبدعة الإبراهيمية

الشيخ نــور الدين رزيق /

دِين الأنبياء مِن أوَّلهم إلى آخِرِهم، من نوح إلى محمَّد – صلى الله وسلم عليهم أجمعين – هو الإسلام مهما اختلفت شرائعهم وتنوعت؛ قال تعالى:{ إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلاَمُ }[آل عمران: 19]، وقال سبحانه:{ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا}[المائدة: 48]، وهذا هو المقصودُ من قول النبيِّ – صلَّى الله عليه وسلَّم -:(( إنَّا معاشر الأنبياء إخوةٌ لعلاَّت، أُمَّهاتُهم شتَّى، ودِينهم واحد))؛ متفق عليه.
فأراد الله أن يكون الدين الإسلامي هو الدين الخاتم شريعة، كما كان هو الدين الوحيد عقيدة، بالإضافة إلى اشتراك الدين الإسلامي في أصول العبادات والأوامر والنواهي مع جميع الشرائع السابقة له؛ فكل الكبائر التي حرمها الله في الأديان السابقة حرمها في الإسلام كقتل النفس، والزنا، والربا والاحتكار والسرقة … وكذلك أصول الشرائع والعبادات التي أمر بها في الأديان السابقة؛ كالصلاة والزكاة أمر بها في الإسلام؛ وإنما تفاصيل تلك الصلوات ومقادير تلك الزكاة هو الذي يختلف باختلاف القوم، وعليه فإن الإسلام هو الدين الذي اجتمعت فيه عقيدة الإسلام، وشريعته، وأصول جميع الشرائع السابقة؛ ولذلك خاطب الله هذه الأمة بأنه أكمل لها الدين وأتم عليها النعمة ورضي لها الإسلام دينا، فدل ذلك على أن دين الإسلام هو دين هذه الأمة، كما أنه هو دين الأنبياء والرسل أجمعين عليهم الصلاة والسلام.
فلا يوجد على وجه الأرض دينٌ حقٌّ سوى دين الإسلام؛ قَالَ – سبحانه -:{ وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلاَمِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [آل عمران: 85]، وَقَالَ – تَعَالى -:{ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلاَمَ دِينًا} [المائدة: 3].
والقرآن الكريم هو آخِرُ كتب الله نزولاً وعهدًا بربِّ العالَمين، وهو ناسخٌ لكل الكتب السماوية السابقة، ومُهيمِنٌ عليها، فلم يبقَ كتابٌ منزل يُتعبَّد الله به سوى (القرآن الكريم)؛ قال الله تعالى:{ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ} [المائدة: 48].
وأمَّا التوراة والإنجيل فمَا كان منها صحيحًا فهو منسوخٌ بالإسلام، وما سوى ذلك فهو محرَّف أو مبدَّل؛ قال تعالى:{ وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ}[آل عمران: 78]، وقد ثبت عن النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم – أنَّه غضب حين رأى مع عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – صحيفةً فيها شيءٌ من التوراة، وقال – عليه الصلاة والسلام -:” أفِي شكٍّ أنت يا ابنَ الخطَّاب؟! ألَمْ آتِ بها بيضاء نقية؟! لو كان أخي موسى حيًّا ما وسعه إلاَّ اتباعي” رواه أحمد والدارمي وغيرهما.
ومما ينبغي أن يعرفه الناس؛ كُفْر مَن لم يؤمن بدِين الإسلام ومِن مُسلَّمات الشريعة، وقواطع الملَّة، وممَّا هو معلومٌ من الدِّين بالضرورة، والتشكيك في ذلك أو إنكاره – رِدَّة صريحة، ومروقٌ من الدِّين بالكلية؛ لأنَّ نصوص الوحيَيْن فاصلة قاطعة في أنَّ مَن بلغتْه رسالة محمَّد – صلَّى الله عليه وسلَّم – ولم يؤمن بها فهو كافرٌ في الدنيا، وهو في الآخرة مِن حَطَب جهنم؛ قَالَ تَعَالى:
{ لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}[المائدة: 73]، وقال – جل وعلا -:{ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُولَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ}[البينة: 6]، وَقَالَ سُبحَانَهُ:{ لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ مُنْفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ}[البينة: 1].
وقال – صلَّى الله عليه وسلَّم -:” والذي نَفْسُ محمَّد بيده، لا يسمع بي أحدٌ مِن هذه الأمَّة يهودي ولا نصراني، ثم يموت ولم يؤمنْ بالذي أُرسِلتُ به، إلاَّ كان مِن أصحاب النار”، قال الإمام ابن حزم – رحمه الله -: واتَّفقوا على تسمية اليهود والنصارى كفَّارًا، وقال القاضي عِياض – رحمه الله -: ولهذا نُكفِّر مَن دان بغير ملَّة المسلمين من الملل، أو وقف فيهم أو شكَّ، أو صحَّح مذهبهم، وإن أظهر مع ذلك الإسلام واعتقدَه، وقال شيخ الإسلام – رحمه الله -: ومعلوم بالاضطرار مِن دِين المسلمين وباتِّفاق جميع المسلمين: أنَّ من سوَّغ اتِّباع غير دين الإسلام، أو اتِّباع شريعة غير شريعة محمَّد – صلَّى الله عليه وسلَّم – فهو كافِرٌ.
دعوة الكفَّار بعامَّة، وأهلِ الكتاب بخاصَّة إلى الإسلام – واجبةٌ على المسلمين بالنصوص الصريحة من الكتاب والسُّنة، ولكن ذلك لا يكون إلاَّ بطريق البيان والمجادلة بالتي هي أحسن، وعدم التنازُل عن شيء من شرائع الإسلام؛ سعيًا منَّا للوصول إلى قناعتهم بالإسلام ودخولهم فيه، أو إقامة الحُجَّة عليهم؛ ليَهلِك مَن هلك عن بيِّنة، ويحيا مَن حيَّ عن بيِّنة؛ قال الله – تعالى -:{ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ}[آل عمران: 64].
أمَّا مجادلة أهل الكتاب وغيرِهم، واللِّقاء معهم ومحاورتهم لأجْل النزول عندَ رغباتهم، وتحقيق أهدافهم ومنها الدعوة الإبراهيمية التي تزعم أنها تجمع الديانات الثلاث فهو نقض لعُرَى الإسلام ومعاقِد الإيمان – فهذا باطلٌ يأباه الله ورسوله والمؤمنون، وفتنة لتبديل الدين الإسلامي والله المستعان على ما يصفون؛ قال تعالى:{ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ}[المائدة: 49].

اظهر المزيد
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

مرحبا بكم في الموقع الرسمي لجريدة البصائر

 

تفتح جريدة “البصائر” صفحاتها للأساتذة الجامعيين والمؤرخين والمثقفين، لنشر إسهاماتهم في شتى روافد الثقافة والفكر والتاريخ والعلوم والأبحاث، للمساهمة في نشر الوعي والمبادرات القيّمة وسط القراء ومن خلالهم النخبة وروافد المجتمع الجزائري.

على الراغبين والمهتمين إرسال مساهماتهم، وصورة شخصية، وبطاقة فنية عن سيرهم الذاتية، وذلك على البريد الالكتروني التالي:

info.bassair@gmail.com