قضايا و آراء

الشرطة الفرنسية تواجه الجماهير المغاربية المحتفلة بفوز المنتخب الوطني بكأس العرب

محمد مصطفى حابس: جنيف / سويسرا/

شهدت باريس ومدن فرنسية أخرى توترات مع الشرطة خلال احتفالات الجماهير المغاربية بفوز منتخب الجزائر بكأس العرب. ونقل عن وكالات الأنباء أن السلطات الفرنسية اعتقلت 55 شخصا، بينهم 32 في باريس، وفرضت غرامات مالية على 432 لعدم امتثالهم لمرسوم المحافظة الذي يحظر الوصول إلى جادة الشانزليزيه أو بسبب مخالفات مرورية…
كما أوقفت السلطات الفرنسية 55 شخصا مساء السبت خلال احتفالات الجماهير الجزائرية، في باريس ومدن فرنسية أخرى، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية من مصادر في الشرطة.
فيما تجمع قرابة ألفي شخص في مدينة ليل شمال فرنسا، حيث ألقت الشرطة القبض على بعض منهم. أما في ليون، شرق فرنسا، فقد أصيب سبعة من ضباط الشرطة بجروح طفيفة واعتقل شخص، وفقًا لما نقل عن محافظة الرون ومصدر في الشرطة.. وذنب هؤلاء الوحيد أنهم خرجوا مسالمين رافعين أعلاما جزائرية وفلسطينية، مرددين شعارات الفوز بكأس العرب.. لكن حسب أحد الملاحظين أن الشباب في هذه التظاهرة رددوا شعارا مستفزا لفرنسا، بحيث غيروا كلمات الشعار، إذ بدل، قولهم:
“one, two, three ,viva l’Algérie”
رددوا:
” want to free, viva l’Algérie”
أو:
” want to (be) free viva l’Algérie”
وللشعار قصة، من الناحية التاريخية لم أسمع بها من قبل مطلقا الا في المدة الأخيرة من طرف هؤلاء الشباب، والعهدة على الراوي- كما يقال-، إذ يقال أن هذا الشعار ليس مجرد أرقام ( 1-2-3-) ننطقها بالإنجليزية (وان- تو- ثري)، ولكنه رمز لاختصار جملة أطلقها أجدادهم حين خرجوا في مظاهرات خلال الحرب العالمية الثانية حيث أراد الأسلاف من خلالها أن يبعثوا رسالة للعالم أجمع “نريد التحرر، تحيا الجزائر”، وأطلقوا هذا الشعار بثلاث لغات عالمية رسمية لدى الأمم المتحدة وهي الإنجليزية، الإسبانية والفرنسية لكي يعطوا للقضية الجزائرية صيغة عالمية فكانت الجملة كالتالي:
” want to free viva l’Algérie”
Want to freeنريد التحرر بإنجليزية
Vivaتحيا بالاسبانية
L’Algérieالجزائر بالفرنسية
ولأن عبارة (وانت تو فري ) بالإنجليزي، لها تقريبا نفس نطق الارقام 1،2،3 بالإنجليزية (وان تو ثري) فقد صارت رمزا للعبارة بدلها:
Want to free: One -Two-Three
وفي سنة 1982 عندما لعبت الجزائر مونديال إسبانيا وتحديدا في مقابلة الجزائر ضد ألمانيا وبعدما سجل المنتخب الوطني الجزائري الهدف الأول، ثم الهدف الثاني صار الجمهور يردد الشعار نفسه (وان- تو – ثري) أي 1-2-3 من أجل تسجيل الهدف الثالث. ومن يومها إرتبط هذا الشعار مع كل إنتصارات الجزائر خاصة في المحافل الرياضية: (وان – تو- ثري ، تحيا الجزائر)..
“one, two, three ,viva l’Algérie”
وبالتالي صار هذا الشعار -خاصة خلال الحملة الانتخابية – بالنسبة للسلطات الفرنسية اليوم جرما، وليس شعارا مستفزا فقط، بل جنحة وخطيئة يعاقب عليها الشباب المغاربي في فرنسا، لأنهم يطالبون بالحرية كما طالب اسلافهم بذلك منذ ليل الاستعمار البغيض، وبالتالي يعد -في نظر فرنسا أو الأحزاب المتطرفة اليوم خصوصا – تمردا من شريحة من شباب فرنسا على الدولة، كما تمرد أسلافهم وانتزعوا الاستقلال، بأنهار من العرق والدماء.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

مرحبا بكم في الموقع الرسمي لجريدة البصائر

 

تفتح جريدة “البصائر” صفحاتها للأساتذة الجامعيين والمؤرخين والمثقفين، لنشر إسهاماتهم في شتى روافد الثقافة والفكر والتاريخ والعلوم والأبحاث، للمساهمة في نشر الوعي والمبادرات القيّمة وسط القراء ومن خلالهم النخبة وروافد المجتمع الجزائري.

على الراغبين والمهتمين إرسال مساهماتهم، وصورة شخصية، وبطاقة فنية عن سيرهم الذاتية، وذلك على البريد الالكتروني التالي:

info.bassair@gmail.com