مقالات

ماذا نعرف عن مركــــز البحـث العلميّ والتقنيّ لتطويـر اللّغـــة العربيّـة؟

كتب: حسن خليفة/

أحببتُ التعريف بهذا المركز البحثي العلمي في جريدة البصائر لهذا الأسبوع وأعلم أن كثيرين وكثيرات لا يعرفون عنه قليلا ولا كثيرا. وأسجل شكري للباحثة (ف.ز) التي أفادتني بالمعلومات، أملا أن نجتهد في البصائر في المستقبل، لتقديم تحقيق موسع عنه (في شكل ورقي وـ سمعي/بصري من خلال خلية الإعلام المستحدثة)، وذلك جزء من واجبنا الإعلامي ـ المهني وواجبنا الوطني أيضا. وهذا التعريف يفيد الباحثين والباحثات في مجال علوم اللغة العربية وتطبيقاتها، المهتمين بتطويرها وتوسيع مدى انتشارها .

مركز البحث العلمي والتقني لتطوير اللغة العربية هو مؤسسة عمومية ذات طابع علميّ وتكنولوجيّ، يكتسي صبغة قطاعية مشتركة، يخضع لأحكام المرسوم التنفيذي رقم 256-99 المؤرخ في: 16 نوفمبر 1999. يتمتع مركــــز البحـث العلميّ والتقنيّ لتطويـر اللّغـــة العربيّـة بالشخصية المعنويّة والاستقلال المالي، وهو تحت وصاية وزارة التعليم العالي والبحث العلميّ، مقره في بوزريعة ، شارع جمال الدين الأفغاني.
أنشئ مركز البحث العلميّ والتقنيّ لتطوير اللغة العربية في 14 ديسمبر 1991 بالمرسوم التنفيذي رقم 477-91، خلفا لمعهد العلوم اللسانية والصوتية، ولوحدة البحث في علوم اللسان والتبليغ اللغوي، وأصبح مؤسسة عموميّـة ذات طابع علمي وتكنولوجي في: 31 ديسمبر 2003.
يضمّ مركز البحث العلميّ والتّقنيّ لتطوير اللّغة العربية خمسة أقسام، تندرج ضمن كلّ قسم فرق بحث، وهذه الأقسام هي :
1 – قسم علم تعليم اللّغة العربيّة وتعليم اللغات المقارن.
2 – قسم التبليغ المنطوق وعلم أمراض الكلام.
3 – قسم المعلوميّات اللّسانية.
4 – قسم اللسانيـات العربيّـة والمعجميّــات والمصطلحات العربيّة وعلم التّرجمة.
5- قسـم السّيميائيّــات.
حيث نجد أن جميع التّخصّصات تمسّ موضوع بحـث واحـد، وهو اللّغـة البشريّة؛ باستثمـار مستجدّات البحث في شتّى الفروع، ولا سيما المتعلّقة منها بأدوات وتقنيات الدّراسات العلميّة والتّقنيّة للّغات، واللّغة العربيّة بشكل أخصّ، ومن هـذه الزّاوية يعتبر المركز الوحيد من نوعه في الجزائر وباقي البلدان العربيّة، وحتّى على المستوى الدّوليّ فيما يتعلّق باللّغة العربيّة.
– مهــامّ مركــز البحث العلميّ والتّقنيّ لتطوير اللّغة العربيّة
تتحدّد المهام الأساسيّة للمركز في إجراء بحوث نظرية وتطبيقية حول تطوير اللّغة واللسانيات العربيّــة؛ بالتعاون مع الهيئــات والمؤسسات المعنيّــة بتوحيـد المصطلحات وإقرارها، وإنجاز مشاريع بحث في المجالات الخاصة بعلوم اللسان وتقنياته المطبقة على اللغة العربية واللغات واسعة الذيوع؛ قصد تطوير اللغة العربية على المستوى التعليمي والتكنولوجي.
كما يقوم المركز في هذا الإطار بإنجاز بحوث فـي :
اللّسانيّات العربيّة؛ وهذا بالتّركيز على النّظريّة المسمّاة بالنّظريّة الخليليّة الحديثة ومحاولة تعميقها وتطويرها وإجراء المقارنة بينها وبين النّظريّات اللّغويّة الأخرى.
علم تعليم اللّغات وتعليم العربيّة في كـلّ مستويات التّعليم؛ وذلك بإجراء الدّراسات العلميّة النّقديّة لتعليم العربيّة واللّغات الأجنبيّة في الجزائر، وتنظيم الحلقـات التّعليميّة التّجريبيّة المقارنـة، وضبط طرائق التّعليم اللّغوي.
علم المعاجم والمصطلحات العربيّـة؛ قصد المساهمة في ضبط المصطلحات العلميّــة والتقنية العربية على مستوى الوطن العربـيّ.
فنّ وعلم الترجمة؛ بإجراء الدراسات العلميّة في طرائق الترجمة وضبط تقنيــات الترجمة التي تستجيب لحاجيات مترجمي الكتب العلمية.
العلاج الآلي للغة أو اللّسانيات الحاسوبية؛ بالمساهمة فيما يجري من البحوث لصياغة النظريات اللسانية وخاصة النظرية الخليلية الحديثة، صياغة نظرية. وكذا الدراسة النقدية للنظريات العلمية الخاصّة بهذا الميدان، والقيــام بضبـط البرمجيّــات وغيرها مـن الأدوات الحاسوبية؛ لاستثمارها في تعليم اللغات والمعجميات وأمراض الكلام وقواعد المعطيات، وغير ذلـك.
ميدان قواعد المعطيات الآلية؛ بالإشراف على إنجاز المشروع الدوليّ المسمى بـ«الذخيرة العربية»، والمساهمة في هذا الإنجاز بكيفية دائمة. وذلك بالتعاون الوثيق مع ما يجري من بحوث في العلاج الآلي للعربية، وبالتعاون بصفة خاصّة مع الهيئة العليا الدولية لمشروع الذخيرة العربية.
الصوتيات والعلاج الآلي للكلام المنطوق؛ بإجراء الدراسات المخبريّة وإعداد الأدوات الحاسوبية المناسبة لتحليل الكـلام المنطوق وتركيبه الاصطناعي، واستكشاف هويّـة عناصره بكيفية آلية؛ وذلك للتّمكن من وضع الأجهزة الخاصّـة بالتعرف الصّناعي على الكلام واصطناعه.
علم أمراض الكلام؛ بإجراء الدراسات العياديّة في مختلف عاهات الكلام وخاصة الحبسة، وبإعداد منهجيّة لتشخيص اضطرابات الحبسة وضبط طرائق مناسبة لعلاجها.
السيميائيات؛ بإجراء اختبارات ودراسات ميدانية حول مختلف أشكــال التّعبير اللّغويّــة والثقافية والاجتماعية، وحول التّرجمة باعتبارها شكلا من أشكــال الانتقال من نظام علاميّ إلى نظام علاميّ آخـــر.
إستراتيجيّة المركز في تحقيق أهدافه العلميّة:
من أجل أن يحقّق المركز المهامّ المنوطة بــه ويبلغ الأهداف، ونظرا للطّبيعة المعقّــدة لهذا المجال، نعني بذلك اللّغة البشريّة والسّلوك الكلاميّ وبشكل خاصّ اللّغة العربيّة واستعمالاتها، يقوم المركز بـــ :
استدعاء خبراء من آفاق مختلفة، يجمعهم هدف البحـث في اللّغـة واللّغـة العربيّة بالأخصّ، حيث يعـدّ المركز المؤسّسة العلميّة الوحيدة التي تجمع بين خبراء متعدّدي التّخصّصات للعمل في مشاريع موحّدة تستثمر توجّهاتهم (هندسة اللّغة: مهندسون ، لسانيّون ، مختصّون في تعليميّة اللّغات ، معجميّون. أمراض الكلام: أطبّاء ، مختصّون في الحبسة ، أرتوفونيّون ، مختصّون في اللّسانيّات العياديّة، إلخ).
استعمال التّكنولوجيّات كالإعلام الآليّ، الإلكترونيك الأكوستيكيّ الفونيتيكي، وكذا كـلّ منهجيّة تقنيّة تستجيب لضروريّات البحوث متعدّدة التّخصّصات الحديثة.
تأسيس البحوث على نظريّات علميّة تشكّل رابطا إبستيمولجيّا من شأنه تنسيق التّوجّهات المنتهجة من كلّ فرقة لخلق توافق وانسجام.
ويعكس تعدّد التّخصّصات في المركز، والاعتماد على ما تنتجه الميادين التّقنيّة وُجهةَ الحداثة التي يتبنّاها المركز مع المحافظة على الرّصيد العربيّ الأصيل وترقيته.
الهيئات الإداريّة لمركز البحث العلميّ والتّقنيّ لتطوير اللّغة العربيّة
يقوم المركز في شقّه الإداريّ على الهيئات التّوجيهيّة والإداريّة المتمثّلة فيما يلي:
المديــر.
المدير المساعـد.
الأمين العـام.
مجلس الإدارة.
المجلس العلمي.
المصالح الإداريّة لمركز البحث العلميّ والتّقنيّ لتطوير اللّغة العربيّة
تتكوّن الأقطاب التّسييريّة للمركز من مصالح تسهر على السّير الحسن للبحث ودعم الباحثين وتأطيرهم إداريّا وإمدادهم ماديّا بوسائل البحث، وتنقسم هذه الأخيرة إلى المصالح الإدارية وعددها ثلاثة (3) التي يشرف عليها الأمين العامّ، والأقسام التقنية وعددها اثنان (2) يضم كل منها ثلاثة مصالح تقنية يشرف عليها المديرالمساعد هي كالتالي:
المصالح الإداريّة
مصلحة المستخدمين والتكوين .
مصلحة الميزانيّة والمحاسبة.
مصلحة الوسائل العامة .
الأقسام التّقنيّة للمركــــز
1- قسم العلاقات الخارجية وتثمين البحث.
ويتكون هذا القسم من المصالح التالية :
1 – مصلحة العلاقات الخارجية والاتصال.
2- مصلحة تثمين نتائج البحث .
3- مصلحة التظاهرات العلمية .
2- قسم متابعة نشاطات البحث في علوم وتكنولوجيات اللغة.
ويتكون هذا القسم من المصالح التالية:
1- مصلحة الإعلام العلمي والتقني للوثائق .
2- مصلحة قواعد المعطيات والسمعي البصري.
3- مصلحة متابعة مشاريع البحث .
وحدات البحث التابعة للمركز:
1- وحدة تلمسان:
بمقتضى القرار الوزاري رقم 474 المؤرخ في 10 جويلية 2013 والمتضمن إنشاء وحدة البحث بعنوان «واقع اللسانيات وتطور الدراسات اللغوية في البلدان العربية» لدى مركز البحث العلمي والتقني لتطوير اللغة العربية.
المادة الأولى:
تطبيقا لأحكام الفقرة الأولى من المادة 9 والمادة 21 من المرسوم التنفيذي رقم 99-257 المؤرخ في 8 شعبان عام 1420 الموافق لـ 16 نوفمبر سنة 1999. يهدف هذا القرار إلى إنشاء وحدة بحث بعنوان «واقع اللسانيات وتطور الدراسات اللغوية في البلدان العربية» لدى مركز البحث العلمي والتقني لتطوير اللغة العربية ّ، تدعى في صلب النص «وحدة بحث»
المادة الثانية:
يكون مقر وحدة البحث بجامعة تلمسان.
المادة الثالثة:
تتولى وحدة البحث زيادة على المهام المحددة في المادة 6 من المرسوم التنفيذي رقم 99-257 المؤرخ في 8 شعبان عام 1420 الموافق لـ 16 نوفمبر سنة 1999 بما يلي :
– إحصاء وترتيب وتحليل النصوص اللغوية العربية بمختلف أنواعها من أدب وشعر ونثر ومسرح ورواية وتاريخ وسياسة وعلم الاجتماع وعلم النفس ودين وثقافة …،
– معالجة أساليب تطبيق مفاهيم اللسانيات وكذا مصطلحاتها ونظرياتها ومناهجها في تلك النصوص.
– المساهمة في خلق مهارات تقنية وخبرات علمية في مجالات تحليل المستويات اللسانية، وذلك بغرض اكتشاف كنهها ومقوماتها.
– ربط الدراسات اللسانية الحديثة بالبحوث والدراسات اللغوية العربية، مع محاولة إبراز الثقافة اللغوية العربية في مجال المعارف الإنسانية وترسيخ تطبيقها وممارستها وإظهارها كنشاط إنساني يمكن ربطه بالنشاط العلمي العالمي، جعل الجانب العلمي والتطبيقي في موضعه الأصيل، وذلك بإعلاء مكانة المعالجة المباشرة لمختلف أنواع النصوص والخطابات وكذا الاستعمال الدقيق للمفاهيم وتعميق الرؤية في النظريات والمنهجيات.
– استغلال نتائج البحوث اللسانية في وضع أدوات عصرية يمكن أن تساعد في الدراسة والتحليل اللغة العربية في مختلف الميادين، كالميدان الصوتي، الصرفي والتركيبي، النحوي والدلالي، المعجمي، التعليم، والمصطلحية والمعالجة الآلية.
– المساهمة في تطوير منهجيات الدروس اللغوية العربية لمختلف المستويات، والعمل على حماية مصادرها المرجعية كالكتاب المدرسي والبرامج التعليمية والصناعة المعجمية وعلاج اضطرابات اللغة.
المادة الرابعة:
تتشكل وحدة ة البحث من قسمي البحث الآتي ذكرهما:
قسم البحث 1: اللسانيات النظرية في البلدان العربية.
قسم البحث 2: اللسانيات التطبيقية في البلدان العربية.
2- وحدة ورقلة:
بمقتضى القرار الوزاري رقم 829 المؤرخ في 13 أكتوبر 2013 المتضمن إنشاء وحدة البحث حول البحث اللساني وقضايا اللغة العربية في الجزائر لدى مركز البحث العلمي والتقني لتطوير اللغة العربية.
المادة الأولى:
طبقا لأحكام الفقرة الأولى من المادة 9 والمادة 21 من المرسوم التنفيذي رقم 99-257 المؤرخ في 8 شعبان عام 1420 الموافق لـ 16 نوفمبر سنة 1999. يهدف هذا القرار إلى إنشاء وحدة بحث بعنوان « البحث اللساني وقضايا اللغة العربية في الجزائر « لدى مركز البحث العلمي والتقني لتطوير اللغة العربية ّ، تدعى في صلب النص «وحدة بحث».
المادة الثانية:
يكون مقر وحدة البحث بجامعة قاصدي مرباح ورقلة.
المادة الثالثة:
تتولى وحدة البحث زيادة على المهام المحددة في المادة 6 من المرسوم التنفيذي رقم 99-257 المؤرخ في 8 شعبان عام 1420 الموافق لـ 16 نوفمبر سنة 1999 بما يلي: محورة مختلف البحوث والدراسات التي أنجزت حول قضايا اللغة العربية في الجزائر، وبخاصة ما تعلق منها بالبحوث الميدانية التي تمس بشكل مباشر واقع تطوير اللغة العربية في المجتمع، ومن أجل التوصل إلى نتائج ملموسة تستمد شرعيتها من الاستعمال الفعلي للغة من خلال تتبع قضايا اللغة العربية في الجزائر من منظور لساني أكاديمي يوفر صيغة علمية مرضية .
المادة الرابعة:
تتشكل وحدة البحث من قسمي البحث الآتي ذكرهما:
قسم البحث 1: اللسانيات والتداولية.
قسم البحث 2: اللسانيات وقضايا المصطلح والمعاجمية والترجمة.
تندرج مهام هذا القسم ضمن المهمة الرئيسية للمركز، وتتمثل في إعداد مشاريع البحث في ميدان تعليم اللغات وتعلمها؛ تعليمية اللغة العربية بالدرجة الأولى، والتعليمية المقارنة (العربية والفرنسية والانجليزية) في كل مستويات التعليم الجزائري؛ من الابتدائي إلى الجامعي.
يتكون القسم من فرق بحث مختلفة، تشمل في مجملها أساتذة بحث قسم «أ» وقسم «ب» ومكلفين وملحقين بالأبحاث.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

مرحبا بكم في الموقع الرسمي لجريدة البصائر

 

تفتح جريدة “البصائر” صفحاتها للأساتذة الجامعيين والمؤرخين والمثقفين، لنشر إسهاماتهم في شتى روافد الثقافة والفكر والتاريخ والعلوم والأبحاث، للمساهمة في نشر الوعي والمبادرات القيّمة وسط القراء ومن خلالهم النخبة وروافد المجتمع الجزائري.

على الراغبين والمهتمين إرسال مساهماتهم، وصورة شخصية، وبطاقة فنية عن سيرهم الذاتية، وذلك على البريد الالكتروني التالي:

info.bassair@gmail.com