فتاوى

زكــــاة الأسهـــم فــي الشــركــــات

الشيخ محمد مكركب أبران
Oulamas.fetwa@gmail.com/

الفتوى رقم:536

الســـــؤال
قال السائل: إنه أحد الشركاء المساهمين في مال إحدى الشركة الصناعية الكيماوية المتخصصة في إنتاج الأدوية، وحال الحول، وحان وقت إخراج الزكاة، ولكن مجلس إدارة الشركة تأخر عن إخراج الزكاة، فخشيت أن أكون آثما إن حدث تأخر، وأنا من المساهمين. فهل يجوز لي إخراج الزكاة عن مقدار أرباح أسهمي؟ أم أن المسؤول هو مجلس إدارة الشركة؟ أم أننا لا نأثم جميعا في التأخير؟.

الجـــــــــواب
بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله رب العالمين. والصلاة والسلام على رسول الله.
أولا: تعريف الشركة هي: عبارة عن عقد بين المتشاركين في رأس المال والربح، فيجتمع الشركاء ويؤلفون مجلسا لإدارة أموال وأعمال الشركة، نيابة عن كل الشركاء، أو يأذنون لكل منهم أن يتصرف مع الاستشارة، أو تنصيب مدير، يمثل الشخصية الاعتبارية للشركة، وكل مساهم يأخذ أرباحه سنويا بنسبة مقدار أسهمه في الشركة، ويشترط في المشاركين الأهلية القانونية للتصرف. فقد ورد في الشرح الكبير وحاشية الدسوقي: {(إنَّمَا تَصِحُّ (الشركة) مِنْ أَهْلِ التَّوْكِيلِ وَالتَّوَكُّلِ)، أَيْ مِمَّنْ فِيهِ أَهْلِيَّةٌ لَهُمَا بِأَنْ يُوَكِّلَ غَيْرَهُ وَيَتَوَكَّلَ لِغَيْرِهِ وَهُوَ الْحُرُّ الْبَالِغُ الرَّشِيدُ}(3/148).
وأسهم الشركة، جمع سهم وهو: الحصة التي يملكها الشريك في شركات المساهمة، ويمثل السهم جزءًا من رأس مال الشركة، كما يطلق بلغة الإدارة على السهم بأنه: صك يمثل نصيبًا عينيًّا أو نقديًّا في رأس مال الشركة، قابل للتداول، يعطي مالكه حقوقًا خاصة تناسب مقدار أسهمه. وفي الزكاة لا يسأل الشركاء في الشركة إلا بقدر قيمة أسهمهم. وحكم التعامل بالأسهم جائز شرعاً، لأن أصحاب الأسهم شركاء في الشركة بنسبة ما يملكون من الأسهم، والأسهم متساوية، القيمة الاسمية. والله تعالى أعلم، وهو العليم الحكيم.
ثانيا: قال السائل: (ولكن مجلس إدارة الشركة تأخر عن إخراج الزكاة عن كل أموال الشركة. فهل يجوز لي إخراج الزكاة عن مقدار أرباح أسهمي؟). الواجب: أن مجلس إدارة الشركة يخرج الزكاة عن كل أموال وأرباح الشركة، وهو المسؤول، فالشركة تخرج الزكاة كما يخرجها الشخص الطبيعي أي كأنها لشخص واحد، فتعتبر جميع أموال المساهمين بمثابة مال شخص واحد. وبما أن النشاط الصناعي للشركة التي يسأل عنها السائل هي إنتاج الأدوية لتبيعها. فتخرج الزكاة كل سنة بمقدار ربع العشر.5ر2 بالمائة. وقلنا: ربع العشر، لممارسة التجارة، فيكون الحساب بطريقة حساب العروض التجارية، كسائر الشركات التجارية، والشركات الصناعية التجارية. فتحسب السلع، ورأس المال، والمواد الأولية التي تدخل في السلعة وتزكي على الكل. ولا زكاة على وسائل الإنتاج كالشاحنات المخصصة للنقل، والمبردات، والماكنات، والأدوات التي يعملون بها، والمحلات العقارية، وغير ذلك من المستغلات. والله تعالى أعلم، وهو العليم الحكيم.
ثالثا: فالشركة تزكي عن الأموال والسلع والمواد الأولية التي حال عليها الحول، ويبقى المساهم عندما يستلم نصيبه من الأرباح من الشركة، إذا بلغ النصاب وحال عليه الحول عنده يخرج عنه الزكاة. فالمال الذي جاءه صار ملكا له وحده، كالموظف الذي جاءه مال أجرة العمل، وجب عليه إخراج الزكاة عند بلوغ النصاب، وحولان الحول. يخرج ربع العشر:5ر2 بالمائة. والله تعالى أعلم، وهو العليم الحكيم.
رابعا: ولا يجوز للشركة تأخير دفع الزكاة، فتأخير إخراج الزكاة عن وقتها إضرار بحقوق الفقراء والمساكين، وإضرار بالمصالح العامة للمسلمين. ماعدا الظروف الطارئة التي يقدرها السعاة، فهم المسؤولون عنها، أي يؤخذ رأي السعاة في المسأئل الاستثنائية.
خامسا: قال السائل: فهل يجوز لي إخراج الزكاة عن مقدار أسهمي؟ أم أن المسؤول هو مجلس إدارة الشركة؟ ؟. نعم، المسؤول هو مجلس إدارة الشركة، وهذا حسب ميثاق الشركة الذي يتفق عليه الشركاء المساهمون. ولكن يجوز للمساهم أن يخرج الزكاة عن قيمة أسهمه، بل يجب عليه إن تأخرت الشركة عن دفع الزكاة، أن يخرج المساهم ما يجب عليه ولا يتأخر. والله تعالى أعلم.

اظهر المزيد
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

مرحبا بكم في الموقع الرسمي لجريدة البصائر

 

تفتح جريدة “البصائر” صفحاتها للأساتذة الجامعيين والمؤرخين والمثقفين، لنشر إسهاماتهم في شتى روافد الثقافة والفكر والتاريخ والعلوم والأبحاث، للمساهمة في نشر الوعي والمبادرات القيّمة وسط القراء ومن خلالهم النخبة وروافد المجتمع الجزائري.

على الراغبين والمهتمين إرسال مساهماتهم، وصورة شخصية، وبطاقة فنية عن سيرهم الذاتية، وذلك على البريد الالكتروني التالي:

info.bassair@gmail.com