متابعات وتغطيات

تحت شعار: «بمحمد أرتقي ومن سيرته أستقي» /الأسبوع المحمدي في طبعته الثانية بمسجد صلاح الدين الأيوبي بحي سيدي الطاهر

تغطية: أ .محمد الهاشمي /

 

 

نظمت الشعبة الولائية لجمعية العلماء المسلمين بتلمسان برعاية كريمة من والي الولاية بالتنسيق مع مديرية الشؤون الدينية والأوقاف الأسبوع المحمدي في طبعته الثانية بمسجد صلاح الدين الأيوبي بحي سيدي الطاهر ابتداء من السبت 24 ربيع الأول 1443 الموافق ل 30 أكتوبر 2021م إلى غاية الخميس 29 ربيع الأول 1443 الموافق ل 04 نوفمبر 2021م .

واستهلت الجلسة الأولى من هذا الأسبوع بكلمة طيبة ترحيبية من طرف امام المسجد الأستاذ أحمد طبيب مذكرا بفضل مولد محمد صلى الله عليه وسلم خير البشر نبي هذه الأمة، وبذكرى عزيزة على الأمة الاسلامية ذكرى أول نوفمبر، التي خلصت البلاد والعباد من ربقة استدمار وحشي، وترحم على العلماء الذين سقوا هذه الأرض بالمداد، والشهداء الذين سقوها بالدماء، وبعد ذلك تليت آيات قرآنية من طرف طلبة المدرسة القرآنية التابعة للمسجد، وقدم السيد المحترم مدير الشؤون الدينية بدر الدين عمراني كلمته حيث وجه التحية والتقدير لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، ولامام مسجد سيدي الطاهر متحدثا عن تلمسان الحضارة والعلم والأخلاق والتاريخ، وشكر الجمعية على هذا الاختيار الأمثل لهذه الليلة التي وافقت ليلة أول نوفمبر، ثم كرم من طرف الشيخ الفاضل بن يونس آيت سالم، ثم كانت الكلمة الافتتاحية للشيخ بن يونس التي تكلم فيها عن ذكرى المولد النبوي الشريف وذكرى اندلاع الثورة، وقال :” يجب أن نحيي مولد النبي صلى الله عليه وسلم وأن نتفاعل مع هذه الذكرى بعقولنا “، ووجه الشكر للذين خططوا لثورة نوفمبر التي كانت في شهر الأنوار موافقة للسادس من شهر ربيع الأول، واستشهد ببعض الأقوال على عظمة النبي صلى الله عليه وسلم، وختم حديثه داعيا الى الاستثمار في هذه الذكريات، ومباشرة عرض شريط كحوصلة للطبعة الأولى في هذا المسجد الذي كانت قبل سنيتن 1441/ 2019م، وجاء دور الشيخ الفاضل عبد لله غالم رئيس المكتب الولائي للجمعية بتلمسان ليتحدث في محاضرته التي حملت العنوان التالي ” السلم ودوره في تماسك المجتمع – مجتمع المدينة أنمودجا – ” معرفا السلم لغة واصطلاحا ومبينا دوره في ازدهار المجتمعات ورقيها، ثم انتقل مباشرة ليتحدث عن مجتمع المدينة الذي استطاع الرسول صلى الله عليه وسلم أن يحوله من مجتمع متقاتل متحارب إلى مجتمع متماسك شعاره المؤاخاة والحب في الله وتحريم الصفات القبيحة كالكذب وشهادة الزور، داعيا الى حسن الجوار والاصلاح بين المسلمين وسلامة الصدر، وانتقل ليتحدث عن السلم مع غير المسلمين من يهود ونصارى وحتى مع الكفار، وشنف أسماعنا المنشد لطفي بمديح للرسول صلى الله عليه وسلم، وختم المجلس بدعاء مختصر من طرف الشيخ بن عمر معتمد وزارة الشؤون الدينية، وفي الأخير تحية اكبار وتقدير أولا للامام الشاب أحمد طبيب طبيب النفوس والأجساد وثانيا للشباب الذين شرفوا حيهم بنشاطهم المتميز والله ولي التوفيق.


اليوم الثاني: الأحد 25 ربيع الّأول 1443 الموافق 31 أكتوبر 2021 م
استهل لقاء اليوم بكلمة ترحيبية من طرف امام المسجد الشيخ الفاضل أحمد طبيب، تبعت بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم تلاها طلبة المدرسة القرآنية بالمسجد، وقدم بعدها الشيخ طبيب محاضر اليوم قائلا “من مدينة مغنية مدينة القرآن والعلوم جاءنا مصباح لينير قلوبنا” وتفضل الشيخ محمد الصباحي امام المسجد الكبير بمغنية لتقديم محاضرته الموسومة بعنوان “التخطيط وأثره في حياة الشعوب (نماذج من السيرة)”، بداية توجه بالشكر لامام المسجد ولجمعية العلماء المسلمين الجزائريين وهي جمعية تعمل دائما على النهج الوسطي وتحرص على ترشيد العمل، مع الحفاظ على الأصالة والتفتح على العصرنة، ثم تحدث عن دور السيرة النبوية في صنع الأجيال اذ اعتبرها كبستان يانع متنوع الثمار والزهور، وتحدث بعدها عن جانب العظمة في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم قائلا أننا نعتقد اننا نحيي ذكرى المولد النبوي ولكن في الحقيقة نحييها لنحيى بها، ثم انتقل ليتحدث عن التخطيط لغة واصطلاحا مركزا على أن التخطيط هوفن التعامل مع المستقبل، ويتضمن تصميم الأهداف والبحث عن كيفية تنفيذها في الوقت القريب أوالبعيد، وعن اختيار الوسائل لاختيار ذلك والتخطيط مظهر من مظاهر الحضارة الاسلامية التي قامت على الاعداد والاستعداد، فرسولنا صلى الله عليه وسلم كان يمتاز بحسن التدبير والتخطيط في جميع مجالات الحياة، ومن يقف على حياة الرسول صلى الله عليه وسلم الرسالية فقد خطط تخطيطا محكما في جميع المجالات ثم ذكر بعض الأمثلة العملية في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم، كالتخطيط لعملية الدعوة سرا في بيته أولا، ثم قومه، ثم أصحابه، ثم تأطير الصحابة وتكوينهم لحمل الرسالة فيما بعد، وأيضا التخطيط للهجرة من مكة الى الحبشة وارساله الوفود لنشر الاسلام في المدينة المنورة حتى يهيئ جوالهجرة اليها، وفي المدينة المنورة بدأ التخطيط لبناء الدولة الاسلامية، وبعدها تفضل الشيخ أحمد طبيب مضيفا على ماقاله الشيخ الصباحي داعيا الى تنمية الفكر الاستشرافي في الأمة، ومحددا قواعد التخطيط كدراسة الحال والمكان والزمان، وبعد ذلك تم تكريم الشيخ الصباحي والاستماع الى الشاب السالمي رضوان المنشد الذي شنف أسماعنا بأنشودتين ” الله الله ما لنا أحد سوى الله / اللهم صل على محمد وعلى آله )، وتفضل الشيخ محمد الصباحي ليجيب على بعض الأسئلة حول دور التخطيط في حياة الأمة، فذكر بأن الأمة الخيرية بداية لكي تكون كذلك يجب الرجوع الى كتاب الله وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم، والأخذ بالأسباب والتعلق بالله، فمن أخذ بالأسباب حقق النجاح، وبعدها تم تكريم الشاب المنشد وعرض شريط الفيديوتدور أحداثه حول مدائح الرسول صلى الله عليه وسلم، وختمت الجلسة بدعاء للأمة من طرف الشيخ أحمد طبيب راجيا من الله أن يغيثنا الغيث النافع وأن يرفع عن هذه الأمة هذا الوباء. وفي الختام نتوجه بالشكر الجزيل والتقدير للشيخ الصباحي ورفيقه الشيخ نصر الدين ولكل من حضر وحاضر وحضر والله ولي التوفيق
اليوم الثالث: الاثنين 26 ربيع الّأول 1443 الموافق لغرة نوفمبر 2021م
قدمت الكلمة الافتتاحية الترحيبية من طرف الأستاذ الفاضل امام مسجد سيدي الطاهر أحمد طبيب داعيا الله أن ينفع الأمة بهذا الأسبوع، وأن يرفع قدرها بالقرآن الكريم، ومباشرة تليت آيات بينات من الذكر الحكيم تلاها الطالب الضيف الياس من طلبة المدرسة القرآنية بمسجد سيدي الطاهر (يا أيها النبيء انا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا ..)
ثم تفضل الدكتور الغوثي العثماني بتقديم مداخلته الموسومة بعنوان “الايجابية والفعالية من خلال سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم”، بداية وجه الشكر لكل من سعى ودبر وقرر وأحسن من أعلى مقر في الولاية الى امام هذا المسجد ومحسنيه، ثم عرف الايجابية تعريفا لغويا واصطلاحيا وركز على أن الايجابية والفعالية تنطبق أساسا على امام هذا المسجد الشاب الايجابي الفعالي، ثم اذا قلنا الايجابية والفعالية نقول ان محمدا صلى الله عليه وسلم هوأول الايجابيين الفعاليين مستشهدا بقول السيدة عائشة “كان خلقه القرآن”، وضرب لنا مثلا للرجل جل الايجابي والرجل السلبي من القرآن الكريم، فمن ايجابية المؤمن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والسعي لتقديم الخير للأمة، فالذي يفكر في أمته ايجابي، وقدم نماذج ايجابية من حياة الرسول صلى الله عليه وسلم بنظرة استشرافية، فكل أفعال الرسول وأقواله كانت ايجابية نمت الهوية الذاتية للمسلم، وضرب مثلا في اختيار الأسماء ومراسلة الملوك والتخطيط لتأسيس دولة الاسلام، واستشهد بقول ابن باديس في درس الفاعل حيث قال لطلبته: “اذا أردت أن تكون مرفوعا فكن فاعلا في مجتمعك”، والايجابية كما قال ليست في الانسان فقط بل حتى لدى الحيوانات، مثلا هدهد سليمان، ومما أكسب المداخلة جمالا وروعة اسقاط جميع النماذج على الواقع، ثم بعد ذلك تدخل الشيخ أحمد طبيب معقبا قائلا : “نحن أمة التخطيط…”، وبعد ذلك كانت الفقرة التالية وهي عبارة عن مديح من تراث تلمسان كان يردده الآباء والأجداد قدم من طرف المنشد عبد المالك نهاري تحت عنوان: “صل يا رب ثم سلم على من هوللخلق رحمة وشفاء”، وتم تكريم المنشد وبعد ذلك تفضل الدكتور الغوثي ليجيب عن الأسئلة ويربط بين حياة الرسول صلى الله عليه وسلم في قيام الدولة الاسلامية وايجابية ما فعله شهداؤنا لتحرير العباد والبلاد من ربقة العدوالفرنسي، ثم تم تكريم الشيخ الغوثي من طرف الامام أحمد طبيب وختم اللقاء بمديح نبوي ودعاء للامة تفضل به الامام الشيخ أحمد طبيب.
وفي الأخير لا يسعنا الا أن نتوجه بتقديرنا وشكرنا لكل من حضر وحضر وحاضر ولشبابنا الذي يبذلون مجهودات كبيرة من أجل اخراج هذا الأسبوع الى العلن.
اليوم الرابع: الثلاثاء 27 ربيع الأول 1443 الموافق لـ 02 نوفمبر 2021 م
استهل لقاء اليوم بكلمة ترحيبية للضيوف تبعت بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم تلاها الطالب مراد عداد أحد تلامذة المدرسة القرآنية بالمسجد، أما موضوع اليوم فكانت مداخلة امام المسجد الأستاذ أحمد طبيب الشاب الايجابي الفعال الرسالي، طبيب النفوس تحت عنوان: “الشباب ودوره في بناء الأوطان” عالج فيها مايلي: قدم تعريفا للشباب فقال: “الشباب قوة بين ضعفين، ضعف الطفولة وضعف الشيخوخة” وقال أيضا: “وكم من شيوخ لهم همة الشباب وكم من شباب لهم عجز الشيوخ”، وطرح سؤالا” ما الهدف من الحديث عن الشباب؟؟” فأجاب: “ان الشباب هم حياة الأمة ومستقبلها، هم المدافعون عنها وهم بناتها، والحراس على أراضيها، ثم طرح السؤال التالي: “كيف نعد شبابا من هذا النوع؟، يعمل لوطنه ولأمته ولدينه؟ “وذكر بفتية الكهف وحديث النبي صلى الله عليه وسلم من السبعة الذين يظلهم الله بظله يوم لا ظل الا ظله شاب نشأ في طاعة الله” فهويرسي بهذا العقيدة الصحيحة في الشباب، والشباب الباني يجب أن تتوفر فيه الدعائم التالية: أن ينشأ تنشئة صالحة، ويتخلق بالأخلاق الفاضلة، ويسعى في طلب العلم، ويمتاز بالجدية والايجابية، ويكون شابا فعالا لا قوالا ويكون صاحب مبادرة متخصصا في مجاله الذي كلف به، والشباب الأقوياء في الدين هم أقوياء في البنيان. أما عن شباب اليوم فدعاهم أن يكون أبناء الأمس قدوتهم، والعلم سلاحهم لبناء وطنهم، ثم انتقلنا للانشاد ترويحا عن النفس وتنقية للأرواح، فقدم المنشد اسماعيل معمر قصيدا تحت عنوان “تشفع يا رسول الله فينا”، تبعها بقصيدتين تجاوب معهما الحضور بالترديد والصلاة على المصطفى، ثم انتقل الشيخ المحاضر ليجيب عن الأسئلة التي طرحت عليه، وبعد ذلك تم تكريم المحاضر الامام أحمد طبيب من طرف أحد الحاضرين وهو الحاج فتحي العشعاشي، ثم كرم ثانية من طرف الشيخ الغوثي العثماني، كما كرم الشاب اسماعيل معمر من طرف الدكتور محمد حمودي. وفي الأخير ختمت الجلسة بدعاء “اللهم اشرح بالصلاة على محمد صدورنا ويسر بها أمورنا واغفر بها ذنوبنا وفرج بها كروبنا واكفنا بها ما أهمنا من أمر ديننا ودنيانا، اللهم احيينا على سنته، واحشرنا في زمرته، وارزقنا شفاعته، صلى الله عليه وسلم…”
اليوم الخامس: الأربعاء 28 ربيع الأول 1443 الموافق لـ 03 نوفمبر 2021 م
بعد الكلمة الترحيبية التي تفضل بها امام المسجد السيد أحمد طبيب، تليت آيات بينات من الذكر الحكيم من طرف طلبة المدرسة القرآنية للمسجد، وتمت مداخلة الشيخ محمد الصالحي امام مسجد سيدي أبي مدين تحت عنوان: “يزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة” فعالج فيها مايلي:
قواعد الصناعة الإلهية للأمة : بث تزكية النفوس التي تؤدي إلى معرفة الذات الإلهية
والعلم المتصل بالتزكية، وفي كل ذلك إشارة إلى أن العلم المتجرد من التزكية جاف لايؤتي أكله، فالأمة لن تتقدم إلا بعمادتين أساسيتين:
-التزكية التي هي التربية (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق).
-العلم: ولا يقتصر على العلم الشرعي، بل اللفظ يعم….
والحكمة قد تدل هنا على فقه الدعوة إلى الله “… ادع الى سبيل ربك بالحكمة..” وكل دعوة خلت من الحكمة لاتترك أثرا أبدا، فالأمة الخيرة التي كلمنا عليها القرآن هي التي تكون رائدة في العلم بكل فنونه وراقية في أخلاقها وحكيمة لينة في الدعوة إلى الله فنحن أمة العلم والعمل لا أمة الشعارات والخطابات ـ وكانت الفقرة الثانية للانشاد من طرف الشيخ بن ناصر تحت عنوان: “صلوا يا أهل الكمال على النبي بهي الجمال” شنف بها قلوبنا وأسماعنا، ثم تفضل المحاضر ليجيب عن الأسئلة التي طرحتها القاعة، وختمت الأمسية بدعاء شامل نسأل الله أن يجازي أهل الفضل والاحسان وأن يبارك في علمائنا وشبابنا والله ولي التوفيق.
اليوم السادس الخميس 28 ربيع الأول 1443 الموافق لـ 04 نوفمبر 2021م… اختتام الأسبوع المحمدي
بعد أسبوع حافل بمجالس ايمانية وتوجيهات ربانية راقية لشحذ الهمم العالية، تم بفضل الله وعونه اختتام الأسبوع المحمدي بمسجد صلاح الدين الأيوبي، عالج فيها المتدخلون الأساتذة الكرام طيلة الأسبوع العناوين التالية: السلم ودوره في تماسك المجتمع (مجتمع المدينة أنموذجا)، التخطيط وأثره في حياة الشعوب (نماذج من السيرة النبوية)، الفعالية الايجابية من خلال سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم، الشباب ودوره في بناء الأوطان …ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة « ..، وختم اللقاء بالمداخلة الموسومة بـ «قيم نوفمبر 1954 م بين ميلاد الثورة التحريرية وميلاد خير البرية»، وأسدل الستار على هذا العرس التلمساني وكانت خاتمته زهور ورياحين قدمها الدكتور الشيخ محمد الهادي الحسني بأسلوبه المعروف الممزوج بصب جام غضبه على فرنسا الاستدمارية وأذنابها، وترحم بعد ذلك على الشهداء الأبرار الذين بفضل تضحياتهم نقف على هذه المنابر أحرارا سائلا الله العافية للمجاهدين الأبطال، مستهلا حديثه بقول الرسول الله صلى الله عليه وسلم: «من لا يشكر الناس لا يشكر الله» شاكرا لأهل تلمسان شعبا وسلطة ولجمعية العلماء المسلمين الجزائريين خير جمعية كما قال أخرجت للناس، ولامام المسجد أحمد طبيب ، طبيب الأبدان والنفوس، ثم ذكر بأنه كان مبرمجا لمرافقة عالم من علماء الجزائر الشيخ قسوم ولكن المرض أقعده ودعا له بالشفاء، وبعدها قال: «كم أنا سعيد أن أكون في مسجد يحمل اسم بطل مجاهد قهر الصليبيين ورفع راية الاسلام عاليا اسمه صلاح الدين الأيوبي»، وانتقل ليتحدث عن محمد صلى الله عليه وسلم فقال: «ليلة ميلاده أشرف الليالي»، داعيا التاريخ مستشهدا بأبي حمو موسى الزياني الذي كان يستقبل المولد كل سنة بقصيدة من نظمه، وانتقل ليذكر بنماذج من علماء الغرب الذين يشيدون بعظمة محمد صلى الله عليه وسلم نخص الكاتبة كارين أمسترونغ البريطانية في كتابها «محمد نبي زماننا» و«برنارند تشو» الذي قال: «لو أن محمدا بيننا لحل مشاكل العالم في رشفة فنجان قهوة»، مدعما قوله بما وصلت اليه الحضارة الاسلامية التي قامت على العلم والأخلاق مستنيرة بسيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم، وبعدها انتقل مباشرة ليربط سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم بجهاد الشعب الجزائري المتأثر بهذه السيرة، لأن محمدا هو النبي الوحيد الذي ولد في ظاهر التاريخ نعرف عنه أصغر حركة في حياته حتى مع زوجاته داخل أسرته، وهذه القيم الاسلامية التي احتاجتها الانسانية كحب الأوطان والحرية اعتنقها أسلافنا المجاهدون الأبطال، هذه القيم التي نشأنا عليها آباؤنا وأجدادنا هي التي تركت الشعب الجزائري يثور ضد فرنسا الاستدمارية لمدة 132 سنة تحت شعار «لا اله الا الله والله أكبر» عقبة -خالد – الشهيد – المجاهد – «الى أن طهر الله بلادنا من هذا الرجس المسمى فرنسا»، ليختم قائلا: «تربة الجزائر طيبة اذا واتتها الظروف»، يقول الشيخ محمد البشير الابراهيمي: «الجزائر جنة الله في أرضه جمع فيها الحسن كله»، وبعد ذلك عرضت فرقة الانشاد لجميع منشدي الأسبوع تحت عنوان: «بذكر محمد دامت لنا الأفراح» و«تشفع يارسول الله فينا فما نرجو الشفاعة من سواك»، وقدمت مداخلة الشيخ اسماعيل رئيس المجلس العلمي بسكيكدة حيث تحدث عن خلق الرسول صلى الله عليه وسلم مستشهدا بقول الله تعالى: «وانك لعلى خلق عظيم»، ودعا الى قراءة السيرة النبوية قراءة عقلية، وختم حديثه: «نحمد الله أننا ننتسب لهذا الدين العظيم ولهذا النبي الكريم ولهذه البلد الجزائر فنحن أمة عظيمة رغم أنوف أعدائنا» وختم الحفل بتكريم الشيخ الهادي الحسني وتكريم العالم التلمساني الشيخ خالد مرزوق صاحب 17 مؤلفا، ووزعت الشهادات على الفائزين والفائزات في حفظ القرآن الكريم وعلى المحسنين من أهل الخير وعلى الشباب الذين سهروا على خدمة الضيوف الكرام وانجاح الأسبوع، وعلى رجال الاعلام من اذاعة وقنوات تلفزيونية الذين نقلوا المعلومة الى الغير نخص بالذكر قناة الأنيس والباهية واذاعة تلمسان، وفي الأخير كعادتها جمعية العلماء من كل سنة تكرم رجلا رساليا وكان التكريم هذه السنة من نصيب الشاب الايجابي الفعال الرسالي امام هذا المسجد أحمد طبيب كشخصية رسالية لهذه السنة، ولا يسعنا في الأخير الا أن نتوجه بالشكر والتقدير لمن حضر وحضر وحاضر.
الله علمه وحيا بلا قلم سبحان من علم الانسان بالقلم 

اذا أردتم سلام الأرض فاتبعوا ّمحمدا وأريحوا هيئة الأمم

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

مرحبا بكم في الموقع الرسمي لجريدة البصائر

 

تفتح جريدة “البصائر” صفحاتها للأساتذة الجامعيين والمؤرخين والمثقفين، لنشر إسهاماتهم في شتى روافد الثقافة والفكر والتاريخ والعلوم والأبحاث، للمساهمة في نشر الوعي والمبادرات القيّمة وسط القراء ومن خلالهم النخبة وروافد المجتمع الجزائري.

على الراغبين والمهتمين إرسال مساهماتهم، وصورة شخصية، وبطاقة فنية عن سيرهم الذاتية، وذلك على البريد الالكتروني التالي:

info.bassair@gmail.com