ذكرى

مظاهـــــرات 17 أكتــوبــر 1961م فــي الـميــــزان

د. محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة *

يرى الأستاذ سعدي بزيان أن جرائم السابع عشر من أكتوبر1961 التي ارتكبها محافظ شرطة باريس(موريس بابون) في ظل الجمهورية الخامسة بقيادة الجنرال( دوغول)،ورئيس وزرائه( م-دوبرى)،ووزير الداخلية في ذلك العهد( روجي فري)، ضد المهاجرين الجزائريين، والتي ذهب ضحيتها حوالي ثلاثمائة( 300) شهيد، رمي معظمهم في نهر السين،أو قُتلوا بطرائق بشعة داخل مراكز الشرطة الفرنسية، لم تلق العناية الكافية من لدن مختلف المؤرخين،والباحثين الجزائريين،ولم تحظ باهتمام واسع من قبلهم.

ويذهب إلى أنه على كثرة المراكز التاريخية، وكليات التاريخ، والمؤرخين الجزائريين فإننا لا نلفي إلا نزراً يسيراً من الكتب التي تحدثت عن هذه الجرائم، ويتساءل: ألا تستحق هذه الأحداث التي وقعت في17 أكتوبر1961 تخليداً؟
لقد حز في نفس الأستاذ سعدي بزيان ألا يجد مجموعة من الكتب الجزائرية مؤلفة عن جرائم يوم:17 أكتوبر1961م، وقد أبدى حسرته لما لحق هذه الجرائم من إهمال، وتجاهل، حيث يشير إلى أن الفرنسيين قد خلدوا هذه الأحداث بإقامة لوحة تذكارية لها في ساحة (سان ميشال)، تخليداً للشهداء الجزائريين الذين سقطوا برصاص الشرطة الفرنسية، ومن بين الكتب الفرنسية التي صدرت عن هذا اليوم، وأشار إليها الأستاذ سعدي بزيان كتاب الأستاذ جان بول بروني الذي صدر بعنوان: «الشرطة ضد جبهة التحرير»، وكتاب جان لوك إينودي الموسوم«معركة باريس».
وأمام ما أحس به من إهمال للأحداث، أو على الأصح الجرائم التي وقعت في هذا اليوم، فقد بادر إلى وضع هذا الكتاب ليكشف الجرائم الفرنسية المرتكبة في حق المهاجرين الجزائريين، حيث يقول في هذا الصدد: «وها أنذا أخصص كتاباً كاملاً عن جرائم17 أكتوبر1961 التي ارتكبتها فرنسا ضد المهاجرين الجزائريين، وذلك مساهمة متواضعة مني في إثراء المكتبة التاريخية للحركة الوطنية، وثورة أول نوفمبر1954-1962 عسى أن يكون عملي هذا حافزاً للباحثين، والمؤرخين الجزائريين، لكتابة تاريخ، ونضال الطبقة العاملة الجزائرية في المهجر منذ(نجم شمال إفريقيا) إلى غاية الاستقلال، وما بعده، وما عاناه هؤلاء، وهم يناضلون على جبهتين:
الجبهة الاجتماعية: (كسب القوت): النضال ضد الاستغلال، والقهر، والعنصرية.
الجبهة السياسية:الانخراط في النضال السياسي من أجل استقلال الجزائر، وربط نضالهم في المهجر بالنضال داخل الوطن الأم(الجزائر)، وما كان ذلك هيناً يومئذ، وقد انخرط آلاف من المناضلين الجزائريين في المهجر في(نجم شمال إفريقيا)بزعامة مصالي الحاج، وانضموا تحت لواء قيادته إلى غاية اندلاع ثورة التحرير سنة:1954م»(ص:9 وما بعدها).
إن هدف الأستاذ سعدي بزيان من إصدار هذا الكتاب هو إطلاع القارئ في الجزائر على جزء من تاريخ بلاده كتبه أبناء الجزائر في المهجر بدمائهم قبل 17 أكتوبر1961م، وفي 17 منه، وما تلاه من تضحيات، وملاحم أخرى.
في المبحث الأول من الكتاب، والذي جاء تحت عنوان«العمال الجزائريون في المهجر من تاريخ تأسيس(اتحادية جبهة التحرير)بفرنسا إلى فتح جبهة ثانية فوق أرض العدو سنة:1958م»تابع المؤلف مراحل تنظيم(اتحادية جبهة التحرير بفرنسا)1954-1962م، فذكر في البدء أن جبهة التحرير في الجزائر أوعزت إلى المرحوم محمد بوضياف بصفته مسؤولاً عن الوفد الخارجي بتأسيس اتحادية لجبهة التحرير بفرنسا، وقد اجتمع من أجل هذا الغرض سراً بالمناضل مراد طربوش بسويسرا، وتذكر مصادر أخرى أنهما قد اجتمعا في(لوكسمبورغ)لتأسيس الاتحادية، وقد تشكلت أول هيئة تنظيمية للجبهة في المهجر، وضمت كلاً من:علي محساس، ومحمد زروق، وعبد الرحمن غراس، والطالب مهدي، والتحق بهم فيما بعد أحمد دوم، وشوقي مصطفاي، ومحمد الشريف الساحلي، بيد أن مدة هذا التنظيم لم تستمر لفترة طويلة، حيث ألقت السلطات الفرنسية القبض على محساس.
وفي شهر مايو 1955 تم تشكيل هيئة جديدة من (اتحادية جبهة التحرير) تكونت من أربعة أشخاص، ووزعوا على مناطق مختلفة من التراب الفرنسي، فعُين (محمد مشاطي) في شرق فرنسا، و(فضيل بن سالم وغراس)في الجنوب، والوسط، ليون، ومرسيليا، أما باريس فقد أسندت مهامها إلى(دوم)، وقد تدعمت الاتحادية بانضمام(اتحاد الطلبة المسلمين الجزائريين).
وقد قسم الأستاذ بزيان مراحل تنظيم(اتحادية جبهة التحرير بفرنسا إلى أربع مراحل رئيسة):
1-المرحلة الأولى(تبدأ من1954-1955م، وتمتد إلى غاية1956م): وهي مرحلة قصيرة، ومرت بظروف جد صعبة، وكانت بدايتها مع المؤسس، والمكلف المرحوم(محمد بوضياف).
2-المرحلة الثانية(1956م):وقد ضمت كلاً من(محمد البجاوي) المكلف بالإشراف على الاتحادية من طرف المرحوم (عبان رمضان) إضافة إلى(بوعزيز السعيد، وبولحروف، والعدلاني قدور، ومنجي حسين، وسويسي عبد الكريم، وكذا أحمد طالب الإبراهيمي، وبن سالم المهداوي، وسيد علي مبارك إبراهيم).
3-المرحلة الثالثة(1957م): وقد أصبح في هذه المرحلة(عمر بوداوود) رئيساً لها، إلى جانب(بوعزيز السعيد، وبومنجل أحمد، ومحمد حربي، وعروج مسعود، والعدلاني قدور، ومنجي حسين).
4-المرحلة الرابعة والأخيرة(من 1958 حتى سنة الاستقلال1962م):وقد ضمت هذه المرحلة كلاً من: (عمر بوداوود، وبوعزيز السعيد، وعلي هارون، وعدلاني قدور، وسويسي عبد الكريم).
ويذكر المؤلف أن هناك جملة من المهام التي كلف بها رئيس الاتحادية من أبرزها: خلق سياسة اللا أمن في فرنسا، وذلك قصد الضغط على الحكومة الفرنسية حتى تبقي على قواتها في فرنسا لمواجهة الوضع الحربي فوق ترابها، والتخفيف على جيش التحرير في الجزائر، وهذا ما يستوجب تأسيس خلايا للفدائيين الجزائريين في فرنسا، وقد كانت عملية نقل الحرب إلى فرنسا واحدة من الخيارات الأساسية التي اتخذها المرحوم(محمد البجاوي)، وهو يعين على رأس الاتحادية-ووفق ما نقله المؤلف عنه في كتابه(حقائق حول الثورة الجزائرية)-فسياسة نقل الحرب إلى قلب العدو كانت تتلخص في القيام بعمليات انتقامية في المدن، والأرياف الفرنسية، كلما ارتكب الاستعمار الفرنسي في الجزائر أعمالاً إجرامية ضد الشعب الجزائري، وكل جزائري يسقط شهيداً في الجزائر يقابله سقوط فرنسي مماثل في فرنسا.
ويذكر الأستاذ بزيان أن تاريخ25 أوت 1958م كان بداية الحرب داخل التراب الفرنسي، وابتداءً من تاريخ:28 أوت بدأت السلطات الفرنسية في تطبيق مخطط العمل من خلال إسناد الحراسة إلى قوات الجيش بتوليها حراسة الأماكن الحساسة، وتم إلغاء الإجازات بالنسبة لأعوان الأمن، وذلك لمواجهة الوضع المتدهور، وقد تضاعفت عمليات الملاحقة، والتفتيش لعمال شمال إفريقيا، ولاسيما من الجزائريين.
المبحث الثاني من الكتاب موسوم ب«(الحركة)في مواجهة جبهة التحرير، أو مخطط موريس بابون للقضاء على تنظيم(جبهة التحرير)بباريس»، وقد قدم فيه الأستاذ بزيان في البدء لمحة عن تعيين الجنرال دوغول لموريس بابون، حيث قال في هذا الشأن: «كان الجنرال دوغول، هو يعين موريس بابون على رئاسة محافظة شرطة باريس على بينة من الأمر بكفاءة هذا الرجل التي اكتسبها خلال وجوده في الجزائر حينما كان والياً على قسنطينة، ومكلفاً بالإدارة فيها، وهو في رأي الجنرال دوغول-رئيس جمهورية فرنسا-قادر على تطهير باريس عاصمة فرنسا من إرهاب جبهة التحرير، وقد منحه الجنرال دوغول(شيكاً على بياض)في التصرف إزاء هؤلاء(الإرهابيين)الذين زرعوا الرعب في قلوب سكان باريس، وحولوا حياة سكانها إلى جحيم، الأمر الذي جعل المسؤولين الفرنسيين يفكرون جيداً في وضع حد لهؤلاء الجزائريين الذين تمردوا على فرنسا في الجزائر، وفي فرنسا أيضاً، وكان موريس بابون في رأي دوغول، وحكومته الفارس المغوار القادر على كسر عظام جبهة التحرير في العاصمة الفرنسية باريس.
وفي مارس1958م تم تعيين موريس بابون على رأس محافظة شرطة باريس، وما إن استلم منصبه على رأس محافظة شرطة باريس، ومقاطعة السين حتى وجد نفسه في وضع بالغ الصعوبة، فتنظيمات جبهة التحرير مزروعة في كامل خريطة فرنسا الجغرافية، وأصبحت جبهة التحرير تشكل جهازاً قوياً بكامل عددها، وعدتها، وبمناضلين تمرسوا بقواعد النضال منذ(نجم شمال إفريقيا)1926 إلى(اتحادية جبهة التحرير بفرنسا). وبعد مضي خمسة أشهر من توليه منصبه حتى انفجرت في وجهه حرب داخل فرنسا بقيادة جبهة التحرير الرامية إلى فتح جبهة ثانية داخل أرض العدو قصد إرهاقه، وتشتيت طاقته، وتمزيق قوته، والتخفيف على الجبهة الداخلية التي أرادت أن تنتقم من الاستعمار الفرنسي الذي يقود حرباً تدميرية ضد الشعب الجزائري في الجزائر شملت البلاد والعباد، وأتلفت الزرع والضرع، وقد تشكلت فرق للفدائيين الجزائريين في فرنسا لملاحقة رجال الأمن، والخونة و(الحركة)، فقد نجا(جاك سوستيل)بأعجوبة من الموت على يد فدائيين جزائريين أطلقوا عليه النار، وهو داخل سيارته في شارع(فيرديناند)، بالقرب من(الشانزيلزي)، كما قتل الفدائيون الخائن علي شكّال نائب رئيس(المجلس الوطني الجزائري)، في ملعب(كولومب)بضواحي باريس، وهو جالس بجانب رئيس الجمهورية(روني كوتي) »(ص:30 وما بعدها).
ولمواجهة هذا الوضع فقد رأى موريس بابون أنه ينبغي تكرار تجربته في الجزائر بإنشاء تنظيم بوليس يوازي البوليس الموجود من قبل، ويتكون بالدرجة الأولى من(الحركة)يؤتى بهم من الجزائر، ويتم توزيعهم على الأحياء الآهلة بالجزائريين، فهو يرى أن(الحركة)بحكم معرفتهم للهجات الجزائرية، وسهولة تموقعهم في الأحياء يتولون رصد جميع تحركات الوطنيين الجزائريين، ويتوغلون في أوساطهم لجمع المعلومات.
وتوقف الأستاذ سعدي بزيان مع جرائم موريس بابون ضد الجزائريين خلال حرب التحرير من سنة:1956 إلى17 أكتوبر1961م، وقد افتتح هذا القسم بشهادة(هيرفي هامون)و(باتريك روتمان) في كتابهما(حملة الحقائب)الذي جاء فيه:«من يتذكر17 أكتوبر من الفرنسيين الذي مات فيه مئات من المتظاهرين الجزائريين؟لا أحد يتذكر، في حين يتذكر الفرنسيون الذين ماتوا في مظاهرة8 فيفري1962م في(ميترو شارون)لماذا يتذكر الفرنسيون هؤلاء الثمانية الذين ماتوا في هذا اليوم، وهم يتظاهرون احتجاجاً على جرائم المنظمة السرية التي بثت الرعب في قلوب الفرنسيين في باريس، والتي زرعت الموت في الجزائر بتبنيها لسياسة(الأرض المحروقة).عندما تأكد لديها أن أسطورة(الجزائر الفرنسية)تهاوت تحت بنادق جيش التحرير، وأن جزائر الآباء، والأجداد قد دفنت، وإلى الأبد، ولم يبق أمامهم سوى الرحيل بعيداً عن الجزائر، فحاولوا زج الشعب الفرنسي في معركتهم الخاسرة في الجزائر…، لم يبق في ذاكرة الشعب الفرنسي شيئاً عن جرائم موريس بابون التي ارتكبها في ليلة الثلاثاء السوداء من17 أكتوبر1961، عندما تصدت قوات الشرطة بأوامره لقمع التظاهرة السلمية التي نظمها المهاجرون الجزائريون في باريس تحت قيادة(اتحادية جبهة التحرير)…
إن هذا اليوم أزيل من تاريخ فرنسا، ونسي الفرنسيون المظاهرة السلمية التي تتكون من حوالي 30 ألف متظاهر من الرجال، والنساء، والأطفال، والتي طافت20 حياً من أحياء باريس المعروفة(سان ميشال)، و(أوبيرا)، و(بون نوفال)، و(جسر نوي)، و(ساحة النجمة)، وغيرها من أحياء باريس».
ويذكر المؤلف أنهما قد أوردا نقلاً عن أحد مفتشي الشرطة بباريس أن هناك140 قتيلاً من الجزائريين، في حين تتحدث مصادر جبهة التحرير عن استشهاد حوالي300 شهيد جلهم تم إغراقهم في نهر السين، كما تحدثت مصادر الجبهة عن 400 مفقود، بعضهم ابتلعتهم أمواج نهر السين، وبعضهم ظل يطفو فوقه لأيام، وأيام، كما تم اكتشاف بعض الموتى في غابتي(بولونيا وفانسان)، إضافة إلى عدد آخر تم رميهم من الجو بوساطة الطائرات فابتلعهم البحر، وقد نُشر أن هناك مجموعة من الجثث لجزائريين قتلوا في 17 أكتوبر تم دفنها في بعض حدائق البيوت، وقد أثارت هذه القضية مجلة(الأزمنة الحديثة) في عدد نوفمبر1961م، مما دفع مصالح الرقابة الفرنسية إلى مصادرة المجلة بعد نشر هذه الفضيحة.
ويؤكد المؤلف أن جرائم موريس بابون لم تبدأ مع المهاجرين في ليلة17 أكتوبر1961م، بل إن مئات المهاجرين الجزائريين القاطنين ب(سان دوني)، تعرضوا للتوقيف، والتعذيب من طرف البوليس، والكثير منهم تم رميهم في نهر السين، والفروع التي تجتاز المدينة.
وفي قسم مستقل تحدث المؤلف عن مرور أربعين سنة على جرائم موريس بابون ضد المهاجرين الجزائريين في 17أكتوبر1961م، وقدم فيه لمحة عن مسار موريس بابون، ومصيره، فذكر أنه ولد سنة:1910، وتخرج في كلية الحقوق بدرجة ليسانس، ودبلوم في الدراسات العليا في القانون العام، والاقتصاد السياسي، كما درَّس علم الاجتماع، والنفس، وشغل عدة مناصب في حياته، وعاصر عدة حكومات، ورؤساء جمهوريات، وأشار إلى أنه في سنة:1998م بدأت محاكمته باعتباره مجرم حرب نظراً لتعاونه مع النازية، وإرساله آلاف اليهود الفرنسيين في ظل حكومة(فيشي)إلى معسكرات التعذيب، والموت في كل من(درانسي و أوسشفيتز).
ويذهب المؤلف إلى أن ملف موريس بابون الإجرامي لا يمكن الإحاطة به بسهولة، فمن جرائمه في قسنطينة سنة:1956م ، مروراً بجرائمه في فرنسا ضد المهاجرين الجزائريين خلال مظاهراتهم السلمية ليلة17 أكتوبر1961م، وتحت أوامره تم ارتكاب مجزرة أخرى في حق مناضلين فرنسيين تظاهروا في8فيفري1962م احتجاجاً على الأعمال الإجرامية التي ارتكبتها منظمة الجيش السري.
وفي القسم الأخير من الكتاب تطرق المؤلف إلى«جرائم 17 أكتوبر في فرنسا سنة:1961م ضد المهاجرين الجزائريين في مؤلفات الكتاب الفرنسيين»، وذكر من أبرز الكتب التي رصدت هذه الجرائم كتاب(الحركة في باريس)، وكتاب(معركة باريس)لجاك لوك إينودي، وقد قام الأستاذ سعدي بزيان بعرض عن الكتابين المذكورين، وختم بتقديم ملاحق مكملة للدراسة.
* كلية الآداب، جامعة عنابة، الجزائر

اظهر المزيد
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

مرحبا بكم في الموقع الرسمي لجريدة البصائر

 

تفتح جريدة “البصائر” صفحاتها للأساتذة الجامعيين والمؤرخين والمثقفين، لنشر إسهاماتهم في شتى روافد الثقافة والفكر والتاريخ والعلوم والأبحاث، للمساهمة في نشر الوعي والمبادرات القيّمة وسط القراء ومن خلالهم النخبة وروافد المجتمع الجزائري.

على الراغبين والمهتمين إرسال مساهماتهم، وصورة شخصية، وبطاقة فنية عن سيرهم الذاتية، وذلك على البريد الالكتروني التالي:

info.bassair@gmail.com