متابعات وتغطيات

الدول المغاربية تغيب عن المسابقة الأوروبية الدولية لحفظ القرآن بكرواتيا

أ. محمد مصطفى حابس: جنيف / سويسرا/

اختتمت أشغال المسابقة الأوروبية الدولية في حفظ وتلاوة القرآن الكريم، المنظمة من قِبل المشيخة الإسلامية في جمهورية كرواتيا لسنة 2021م، السبت الماضي بفوز المتسابق الإيراني سينا طباخ في فرع حفظ القرآن الكريم كاملاً، والفرنسي محمد أسامة في فرع حفظ 15 جزءًا، وغياب المتسابقين من الدول المغاربية وبعض الدول العربية ولوحظ أيضا حتى غياب بعض الدول الأوروبية كسويسرا وألمانيا، جراء الوضع الوبائي المخيف.

تجدر الإشارة إلى أنّ مسابقة هذا العام شهدت تطبيق الإجراءات الوقائية لأجل سلامة المشاركين والضيوف، حيث تقرَّر بأن لا يدخل المركز الإسلامي ومكان المسابقة إلّا مَن لديه وثيقة تثبت أخذه اللقاح أو وثيقة سلبية بعدم الإصابة بفيروس كورونا. كما تمّ تجهيز عيادة طبية لعمل الفحوص ضدّ فيروس كوفيد-19 السريعة و “بي سي آر” لمن يريد الدخول إلى المركز خلال فترة المسابقة، وكذلك للمشاركين لمَن يحتاج العودة إلى بلاده لتثبت خلوّه من المرض، رغم ذلك فقد بلغ عدد الحضور حوالي 1500 شخصا .
وأشرفت هذه السنة على المسابقة في دورتها الـ 27 المشيخة الإسلامية في جمهورية كرواتيا ممثلة بالأمانة العامة للمسابقة الأوروبية الدولية، بالتعاون مع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بدولة قطر، وقد اقتصرت المسابقة في هذه الدورة على فرعي حفظ كامل للقرآن الكريم، وفرع حفظ 15 جزءا، وكان عدد المشاركين في فرع حفظ القرآن الكريم 23 حافظا من 23 دولة، وعدد المشاركين في فرع 15 جزءا 10 مشاركين من 6 دول.
هذا وقد وجهت الدعوات إلى أكثر من 44 دولة، وحسب المنظمين فقد تميزت المسابقة بالمنافسة القوية وخصوصا بفرع حفظ القرآن الكريم كاملا، حيث أحرز 17 متسابق العلامة ما فوق 95 % من العلامة 100% ، حسب النتائج المعلن عليها. واحتفت المسابقة بتخريج اثنين من أبناء كرواتيا بحفظ كامل للقرآن الكريم وحصولهم على إجازة بالسند الموصول إلى سيّدنا محمّد (عليه الصّلاة والسّلام)، ويحدث هذا لأوّل مرّة في تاريخ دولة كرواتيا.
كما أشرفت على المسابقة لجنة شرعية علمية مكونة من المشايخ التالية أسماؤهم: الشيخ عزيز أليلي (رئيسا من كرواتيا)، وعضوية كل من: الشيخ مال الله الجابر(قطر)، الشيخ حافظ عثمان شاهين (تركيا)، الشيخ فريد أوياليز (فرنسا)، الشيخ بايرام أياتي (مقدونيا الشمالية)، والشيخ منصور مالكيتش (البوسنة والهرسك).


وكانت المراتب الثلاث الأولى حسب الدول خالية من ممثلي الدول العربية، كالتالي:
1.حفظ كامل القرآن الكريم:( إيران- ماليزيا- أمريكا).
علما أن عدد الدول المشاركة بلغ 25 دولة فقط، منها:
كرواتيا (البلد المضيف)، البوسنة والهرسك، مقدونيا الشمالية، صربيا، قطر، مصر، الكويت، عُمان، الأردن، ماليزيا، الصومال، ليبيا، تركيا، إيران، روسيا، الشيشان، بريطانيا، فرنسا، هولندا، بلجيكا، السويد، النرويج، إسبانيا، الباكستان، وأمريكا.
دامت المسابقة يومين كاملين، وحضر المسابقة مفتي كرواتيا الشّيخ عزيز حسانوفيتش، وممثل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بدولة قطر الشّيخ مال الله الجابر، ورئيس علماء الجمعية الإسلامية في البوسنة والهرسك الشّيخ حسين كفازوفيتش، ورئيس مجلس مدينة زاغرب السيد يوشكو كليسوفيتش، حيث أعرب في كلمة ألقاها على الحضور عن سروره بتواجد هذه المسابقة الدولية في كرواتيا، وبالأخص في مدينة زاغرب، والّتي تعطي الصّورة الحقيقية عن كرواتيا والعيش المشترك وعن الاحترام المتبادل بين جميع الأديان، وحضرها أيضًا نائبة وزيرة الثقافة والإعلام، ورئيسة مجلس التعاون بين الأديان، وممثل عمدة مدينة زاغرب، وسفراء الدول العربية والغربية المعتمدين في كرواتيا وممثلي الهيئات الدّينية في كرواتيا.
ولفت الأمين العام للمسابقة الأوروبية الدولية في حفظ وتلاوة القرآن الكريم الأستاذ خالد ياسين، في كلمته الختامية بعد الإعلان عن أسماء الفائزين من قِبل رئيس لجنة التحكيم الشّيخ عزيز أليلي (إمام المركز الإسلامي الثقافي في زاغرب)، إلى أنّ المسابقة الأوروبية الدولية “أوّل مسابقة دولية في العالم تعود إلى سابق عهدها بالتّنافس بالشّكل الوجاهي”، مبيِّنًا فضل أهل القرآن وحفظته وأنّ الله سبحانه وتعالى ذكر حفظة القرآن الكريم وحملته ورفع من شأنهم. ودعا الشّيخ خالد ياسين إلى التّزوُّد والتعلّم من مأدبة الله وهي القرآن الكريم، وحثّ المشاركين على التّنافس، وهنّأهم جميعًا بأنّهم فائزون، مذكّرًا بأنّ أهل القرآن هم أهل الله وخاصته، كما وعدنا بأن يحرص شخصيا على توسيع الدعوة لباقي الدول التي لم يصلها الخبر إلا بعد فوات الأوان أو صعب عليها أخذ الفيزا، كدول المغرب العربي مثلا، حتى بعض الدول الأوروبية كألمانيا وسويسرا…

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

مرحبا بكم في الموقع الرسمي لجريدة البصائر

 

تفتح جريدة “البصائر” صفحاتها للأساتذة الجامعيين والمؤرخين والمثقفين، لنشر إسهاماتهم في شتى روافد الثقافة والفكر والتاريخ والعلوم والأبحاث، للمساهمة في نشر الوعي والمبادرات القيّمة وسط القراء ومن خلالهم النخبة وروافد المجتمع الجزائري.

على الراغبين والمهتمين إرسال مساهماتهم، وصورة شخصية، وبطاقة فنية عن سيرهم الذاتية، وذلك على البريد الالكتروني التالي:

info.bassair@gmail.com