الرئيسية | عين البصائر | شعبتا عين مران وبوقدير تنظمان حفل تكريم حفظة القرآن الكريم وإذاعة الشلف تنجح في تنظيم الطبعة الأولى لحامل القرآن

شعبتا عين مران وبوقدير تنظمان حفل تكريم حفظة القرآن الكريم وإذاعة الشلف تنجح في تنظيم الطبعة الأولى لحامل القرآن

أسبوع حافل عاشته ولاية الشلف مع أهل القرآن الكريم في الليالي الأخيرة من شهر رمضان المبارك حيث إضافة إلى الاحتفالات الرسمية التي نظمتها السلطات الرسمية بمقر الولاية مساء 26 رمضان بإشراف مديرية الشؤون الدينية والأوقاف حيث تم تكريم حفظة القرآن الكريم نظمت أيضا عيادة السلام لطب العيون بالتنسيق مع ذات المديرية الحفل النهائي سهرة 27 رمضان على شرف الفائزين في مسابقة حفظ القرآن الكريم والحديث الشريف بالمركز الثقافي الإسلامي.
كما أن الإذاعة المحلية بولاية الشلف نجحت في تنظيم الطبعة الاولى لمسابقة حامل القرآن والتي احتضن حفلها النهائي فندق الميرادور سهرة ليلة 28 من شهر رمضان.
من جهتها شعبة جمعية العلماء ببلدية عين مران نظمت مساء الثلاثاء 29 رمضان بمقر المدرسة القرآنية الشيخ سي أحمد اليوسفي حفلا تكريميا لتلاميذ المدرسة بحضور ثلة من المشايخ والأئمة الذين تداولوا على المنصة في كلمات أثنت كلها على جهود هذه المدرسة التي وهبها محسن للجمعية، وهي اليوم تضم 500 تلميذ وتلميذة، يدرسون إلى جانب القرآن الكريم العديد من العلوم الشرعية مثل فقه ابن عاشر.
في نهاية الحفل الكريم، واستمتاع الحضور بإبداعات التلاميذ على مرأى أوليائهم ،تم تنظيم إفطار جماعي على شرف المشايخ على نفقة واهب المدرسة.
وفي نفس اليوم بعد صلاة العشاء والتراويح نظمت شعبة جمعية العلماء ببلدية بوقدير الحفل النهائي بدار الشباب بالتنسيق مع جمعية نشاط الشباب المحلية وسط حضور لافت من الرسميين وغير الرسميين وكذا عوائل الفائزين ال20 من بين300 متسابق حيث شهد الحفل إلقاء عدة كلمات وتداول على المنصة البراعم في تلاوة آيات بينات بأصوات عذبة ندية ولتزامن الحفل مع ما يحدث لأهلنا في فلسطين تحول الحفل إلى ما يشبه وقفة تضامنية مع المسجد الأقصى المبارك.
فقد كانت الشلف قبلة في الأيام الثلاثة الأخيرة من رمضان قبلة لأهل القرآن بجهود متعاونين رسميين وغير رسميين لا ينكرها إلا جاحد، ولا عجب وهي التي تُسمّى مطمورة القرآن الكريم لما فيها من عدد كبير من الحفظة والمدارس القرآنية والزوايا.

عن المحرر

شاهد أيضاً

قصة أرويها ….وعبرة آخذها

أ. لخضر لقدي/ كانت العرب تنظر للاسم نظرة جدية وفي الوقت نفسه مرنة تغير الأسماء …