متابعات وتغطيات

وفاة المفكر الهندي وحيد الدين خان

((يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي)).

توفي يوم الاربعاء 21 أبريل 2021 المفكر الإسلامي الهندي المعروف الأستاذ وحيد الدين خان عن عمر ناهز 96 سنة. ولد في 10 أكتوبر1925 في مدينة أعظم جره بالهند. درس في جامعة الإصلاح اللغة العربية وعلوم الدين، ثم توجه إلى تعلم اللغة الإنجليزية التي ساعدته كثيرا فيما بعد في قراءة الفكر الغربي والتعمق في دراسته عرضا وتحليلا ونقدا.
انتسب مبكرا إلى الجماعة الإسلامية بالهند التي أسسها المفكر المعروف الأستاذ أبو الأعلى المودودي. وانتظم في سلك لجنة التأليف التابعة لها وعمل فيها سنوات معدودة، ثم انفصل عنها والتحق بالمجمع الإسلامي العلمي التابع لندوة العلماء بلكناو ثم شغل رئيس تحرير مجلتها الأسبوعية في دلهي (1967) لمدة سبع سنوات حتى أغلقت المجلة من قبل السلطات الهندية. وفي أكتوبر سنة 1976 أصدر مجلته “الرسالة” التي مازالت تظهر إلى اليوم.
كما ألف الأستاذ وحيد الدين خان أكثر من خمسين كتاباً بأحجام مختلفة، نذكر منها: “الإسلام يتحدى”، “الدين في مواجهة العلم”، “حكمة الدين”، “تجديد الدين”، “الإسلام والعصر الحديث”، “قضية البعث الإسلامي”، “الإنسان القرآني”، “الإسلام”. وقد ترجمت هذه المؤلفات إلى اللغة العربية، ومن كتبه الهامة التي لم تترجم له نذكر: “محمد رسول الغلبة”، “ظهور الإسلام”، “الله أكبر”، فضلا عن تفسيره القرآن الكريم المعنوَّن بـ “تذكير القرآن” إلى غير ذلك من المؤلفات، وآلاف المقالات المنشورة وغير المنشورة.
إن هذه الكتب القيمة لتعكس بوضوح اتساع ذهنيته ومستوى اطلاعه على فكر العصر ومقدرته الفائقة على الرد على المدارس الغربية للفكر المعاصر بأسلوب عملي تحليلي قلّ نظيره في الفكر الإسلامي المعاصر.
وبهذا المصاب الجلل يتقدم الدكتور عبد الرزاق قسوم رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، وأعضاء المكتب الوطني وهيئة تحرير جريدة البصائر، وهيئة تحرير مجلة التبيان، ومجلة الشاب المسلم، بأحر التعازي لعائلة الفقيد، سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يلهم أهله الصبر والسلوان.
إنا لله وإنا إليه راجعون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

مرحبا بكم في الموقع الرسمي لجريدة البصائر

 

تفتح جريدة “البصائر” صفحاتها للأساتذة الجامعيين والمؤرخين والمثقفين، لنشر إسهاماتهم في شتى روافد الثقافة والفكر والتاريخ والعلوم والأبحاث، للمساهمة في نشر الوعي والمبادرات القيّمة وسط القراء ومن خلالهم النخبة وروافد المجتمع الجزائري.

على الراغبين والمهتمين إرسال مساهماتهم، وصورة شخصية، وبطاقة فنية عن سيرهم الذاتية، وذلك على البريد الالكتروني التالي:

info.bassair@gmail.com