الرئيسية | عين البصائر | رئيس الجمهورية يوجه رسالة للأمة بمناسة يوم العلم رئيس الجمهورية: لابن باديس وجمعية العلماء المسلمين دور رائد في الحفاظ على الهوية الوطنية

رئيس الجمهورية يوجه رسالة للأمة بمناسة يوم العلم رئيس الجمهورية: لابن باديس وجمعية العلماء المسلمين دور رائد في الحفاظ على الهوية الوطنية

وجه رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون بمناسبة إحياء يوم العلم 16 أفريل 2021 رسالـة للأمة،
هذا نصها:
“بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين..
اليَومْ الوطني للعلم أحد أهم الأيام في الذاكرة الوطنية والذي يصادف الأيــــــام الأولى المباركــــــة لشهـــــر رمضان الفضيل، فهنيئا لَنَــــا جَميعًا المناسبتان.
لقد حُرِمْنا السنـــــة الماضية في مثل هذا الموعد من المباهج التي تبعثُهـــــا رؤيــــةُ أبنائنــــا وبناتنــــا يرددون – كما تعوَّدوا – أشعـــارَ العلامــــة المُصلــــح عبد الحميد ابن باديس، ويُخَلِّدون مآثره.
والحمد لله أن هيَّأ لنا اليوم بعد سنةٍ من الصبرِ والجهد المتواصل، وانحسارِ انتشار وباء كورونا كوفيد 19 ظروفًا أفضل، تُتِيحُ لشعبِنا الاحتفالَ بهذه المناسبة تمجيدًا للعلم والمعرفة، وإعلاءً لشأن الفكر والثقافة، وتقديرًا لمكانة العلماء والباحثين، والمفكرين، والمثقفين والفنانين الجزائريين في كل حقول العطاء والإبداع.
أيتها الأخوات الكريمات.. أيها الإخوة الكرام، لقد اتخذ شعبُنا من تاريخ رحيل العلامة المُصلح المُجدِّد الشيخ عبد الحميد ابن باديس يومًا رمزيًا للاحتفاء بالعلم والعلماء، ودَأَبَ على ذلك، مُكرِّسًا هذا التقليد منارةً، تُذكِّرنا بمرحلة من تاريخ الأمة، حيث اِنْبَرى شيخُنا العلامة ومن معه من رجالٍ نَهَلُوا من العلوم وأَحبُّوا الوطن، اَنْبَرى معهم مُتصدِّيًا لمخططات استعمارية حاقدة استهدفَتْ طمسَ الهُوية الوطنية، وهَدْمَ ركائِزها : عقيدةً ولغةً وثقافةً .. منطلقًا رحمه الله وطيَّب ثراه في هذا النهج الوطني الأصيل من محاربة الجهل والأمية.. وفَضْح الأساليب الماكرة لإشاعةِ الانحرافات والشعوذة.. وساعيًا إلى تحرير العقل واستنهاض الهمم بسلاح العلم..
إن الشعب الجزائري الذي يُسجِّل للشيخ عبد الحميد ابن باديس ولجمعية العلماء المسلمين الجزائريين ولعلماء وشيوخ الزوايا الأجلاء دوراً رائداً في الحفاظ على هوية الأمـــــة، وتُراثهــــــا ومكونــــــات الشخصية الوطنية، ومحاربة الأساليب التدجيلية.. يتطلع اليوم مُتمسكًـا بهويته، ومعتمدًا على طاقاته، إلى سياسات ناجعة للتعامل مع اشكالاتِ الحاضر وتحدِّيــــــات الغد، تقوم على الاستثمـــــار الحقيقي في الإنسان، باكتساب العلم والمعرفة، والتحكُّــــــم في التكنولوجيــــــا وخوض عالــــــم المعلوماتيـــــة والاتصالات..ولقد كان هذا التوجه أحد أهم تعهداتنا التي باشرنا ترجمَتها بالسعي إلى استجماع شروط نهضة حقيقة، عِمَادُها الثــــروة الأساسيـــــة في البلاد، ثروةٌ تَتَمثَّـــــــــلُ في أزيد من 10 ملايين تلميذ يتابعون دراستهم في المؤسسات التربوية، وأكثر من مليون ونصف المليون طالب يرتادون جامعاتنا ومدارسنا العليا..
إن المسار الديمقراطي هو اختيــــار الجزائـــــر السيدة الحـــــرة.. وهو إلى جانب تثبيت دعائم السلم والأمن من الأهـداف المرتبطة بالمصلحة العليا للبلاد التي نَتوخَّى تجسيدَها بتضافر جهود مؤسسات الدولة، والطبقة السياسية، وفعاليات المجتمع المدني..
وفي هذا الصدد فإنني أغتنم هذا اليوم من أيام الذاكرة الوطنية لأدعو كافة الشعب الجزائري، بكل شرائحه وفئاته إلى التعبير بكامل الحرية وبأسمى الطرق الحضارية عن اختياره لممثليه، ونحن على أبواب استحقاقــــات سياسيــــــة، في ظلِّ تحديــــــاتٍ داخليــــــة وخارجية، تستوقِفُ الجميع، لتغليبِ مصلحة الوطن عن ما سواها من النَـزَعَات والاعتبارات الضيقـــــة، واثقًــــا مِن أَنَّ بنــــات وأبنــــاء الجزائــــــر سيمضون إلى وضع هذه اللبنة الأساسية في مسار بناء جزائر جديدة، ولن يَنال من عزمهم خِداع أُولئك الذين سَقَطوا في وَحْلِ مُحاولاتِ زعزعةِ الاستقرار، وبثِّ الفُرقة.
ويجدر في هذه المناسبة التنويه بجهود الوطنيين المخلصين وتثمين وقوف الشباب بالتزامهم الوطني ووعيِّه بالرهانات الحالية، في وجه تكالب المساعي العدائية التضليلية، ومخططاتها التآمرية الرامية إلى المساس بتماسك الشعب الجزائري وقداسة الوحدة الوطنية ..
وإننا ونحن نحتفل بذكرى يوم العلم، نرفع نداءنا عاليا إلى بنات وأبناء الجزائر ليجعلوا من أيامهم كلِّها احتفالاً بالعلم، وسعيًا وراء كل جديد في عالم المعرفة والإبداع والتكنولوجيا.
وفي يوم العلــــم هذا لا يفوتني أن أَحُــــث بناتـــــي وأبنائــــــي الشبـــــاب من التلاميذ والطلبة في المدارس والجامعات ومعاهد ومراكز التكوين، أن يَشُقُّوا طريقهم نحو التألُق والنجاح بالاجتهاد والعلم ومكارم الأخلاق.
كل عام وأنتم بخير في كنف الجزائر التي تحتفي بالعلم والعلماء وتقبل الله صيامكم وقيامكم.
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار
تحيا الجزائر
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.”

عن المحرر

شاهد أيضاً

قصة أرويها ….وعبرة آخذها

أ. لخضر لقدي/ كانت العرب تنظر للاسم نظرة جدية وفي الوقت نفسه مرنة تغير الأسماء …