رمضانيات

فـي رحاب الشهـر الفضيـل/ أعظم العبادات ما كان ظاهرها كباطـنها

محمد الساسي بن حريرة */

من العبادات التي تقرب المسلم لمولاه صيام شهر رمضان المبارك، الذي أنزِل فيه القرآن الذي هو شفاء للقلوب والنّفوس والعقول والأبدان، ولكي يتحقق مقصد الصوم والذي يعرّفه الفقهاء: “بأنّه الإمساك عن المفطرات على وجه مخصوص وشروط مخصوصة من طلوع الفجر الثاني إلى غروب الشمس بنية” أو “الإمساك عن الطعام والشراب والشهوة”، لكن هل هذا هو المطلوب فقط؟
المطلوب أعظم وأكبر وأعلى.
المطلوب هو تطهير النفوس بالتقوى “لعلكم تتقون”
المطلوب إمساك الجوارح أيضاً عن الوقوع في النّاس فلا تؤذي مسلمًا بقلبك الذي ينتظر تذوق شفاء القرآن وبركته وسكينته ولا يحصل هذا بإشغال القلب بالجدل والخصومات والمشاحنات، ولذلك كانت التذكرة النّبوية في النّصف من شعبان أن طهروا قلوبكم وأكثروا من الاستغفار، وأعلنوا العفو العام على الخلق جميعاً وتصالحوا ليستقبل هذا القلب الصافي النّقي نور القرآن وهدايته.
والمطلوب قبل شهر رمضان هو الشوق للعبادة فيه والفرح بقدومه وإعلان التوبة القلبية ومعاهدة الله تعالى على الاستقامة قدر المستطاع، والنّدم على التقصير فيما فات وكما جاء في الحديث “الندم توبة”.
والمطلوب منا جميعا قبل رمضان المبارك وضع خطة وبرنامج لتحقيق الهدف المنشود كختمة في الأسبوع والصلاة في المسجد وكثرة الصلاة والسلام على سيدنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- .
ولا ننس بر الوالدين والتصدق عليهما، وصلة الرحم وحق الجار ولو بالسؤال والكلمة الطيبة والابتسامة الدائمة.
نسأل الله تعالى أن يبلغنا رمضان ويبارك لنا فيه ويتقبل منا الصيام والقيام وتلاوة القرآن وصالح الأعمال وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين والحمد لله رب العالمين.
* إمام أستاذ بمسجد الرحمة برج الغدير
أمين مجلس اقرأ والتعليم المسجدي
برج بوعريريج

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

مرحبا بكم في الموقع الرسمي لجريدة البصائر

 

تفتح جريدة “البصائر” صفحاتها للأساتذة الجامعيين والمؤرخين والمثقفين، لنشر إسهاماتهم في شتى روافد الثقافة والفكر والتاريخ والعلوم والأبحاث، للمساهمة في نشر الوعي والمبادرات القيّمة وسط القراء ومن خلالهم النخبة وروافد المجتمع الجزائري.

على الراغبين والمهتمين إرسال مساهماتهم، وصورة شخصية، وبطاقة فنية عن سيرهم الذاتية، وذلك على البريد الالكتروني التالي:

info.bassair@gmail.com