الحديقة الأدبية

خُــــروجٌ إليه

أ.د. عبد الملك بومنجل/

إليَّ بالكأسِ في أحداقها الطرَبُعسايَ أخرجُ عن حِسّي وأغتربُ
قد لاحَ لي من عيون الغيبُ طلعتُهافروحي الآن وَجْدٌ، صبوةٌ، لَهبُ
ما في الوجود سوى النجوى يبوح بهافيضُ الجَمالِ من الأحداقِ ينسربُ
وغيرُ سربِ من الأشواقِ أسكُنُهالي من سماء رُباها نشوةٌ عَجَبُ
إليَّ بالكأسِ أحيا فالهُنا عَدمٌهناكَ نبضُ حياةٍ كُلُّها طرَبُ
هناك، وانهلَّت الأسرارُ وارفةًهل لي إلى منبع الأسرار أقتربُ
رأيتُ من نوره الأسنى بشاشتَهُعلى الروابي وفي الأغصانِ تضطربُ
وفي الحقولِ وقد باحتْ مواسِمُهاببهجةِ الخُلدِ، تبدو ثم تحتجِبُ
وفي ترنُّمِ كُثبانٍ وأوديةٍملءَ الجمالِ، وفي غُزلانها تَثِبُ
وفي الطيورِ وقد غنّت على فننٍأو حلّقت ولسانٌ بالهوى ذَرِبُ
وفي الصخورِ وقد حنّتْ لِواهبِهاسِحرَ البهاءِ على الأعطافِ ينسكبُ
رأيتُهُ؛ كان نهرُ الحبِّ منسكِباعلى الرمالِ التي ألوانُها الذهبُ
وكان فيضٌ من العلياءِ منهمِراإنَّ الجميلَ كريمٌ عندما يَهَبُ
إليَّ بالكأسِ، لي قلبٌ وقد جمحتْبهِ الشجونُ فبالأشواقِ يلتهبُ
ولي إذا هبّت الأشواقُ جامحةًوَجْدُ يَسيحُ وقلبٌ بالهوى يَجِبُ
إليَّ بالكأسِ أحيا ساعةً نفَساًحُرَّ الجوانِحِ طَلْقاً مثلما يجبُ

اظهر المزيد
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

مرحبا بكم في الموقع الرسمي لجريدة البصائر

 

تفتح جريدة “البصائر” صفحاتها للأساتذة الجامعيين والمؤرخين والمثقفين، لنشر إسهاماتهم في شتى روافد الثقافة والفكر والتاريخ والعلوم والأبحاث، للمساهمة في نشر الوعي والمبادرات القيّمة وسط القراء ومن خلالهم النخبة وروافد المجتمع الجزائري.

على الراغبين والمهتمين إرسال مساهماتهم، وصورة شخصية، وبطاقة فنية عن سيرهم الذاتية، وذلك على البريد الالكتروني التالي:

info.bassair@gmail.com