الحدث

ساهمت بها جمعية “جزائريون متضامنون” و”هيئة الإعانة الإسلامية”/ جمعية العلماء الــمسلميــن الجزائريين تستلم 5200 حقيبة مساعدة على التنفس

وصلت إلى ميناء الجزائر هِبَة الجالية الجزائرية في الخارج من خلال جمعية “جزائريون متضامنون” وهيئة الإعانة الاسلامية بفرنسا تتمثل في 5200 حقيبة تجهيزات مساعدة على التنفس لفائدة مرضى كوفيد-19 بمستشفيات الجزائر، وذلك في إطار العمل التضامني لمواجهة جائحة كورونا.
هذه التجهيزات وصلت ميناء الجزائر في ستة حاويات بأربعين قدم للحاوية تحتوى على 139 منصة “palettes”، و 5200 حقيبة كل واحدة منها تضم 10 أجهزة طبية متنوعة، حيث ستباشر لجنة الإغاثة في جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بالتنسيق مع وزارة الصحة والمستشفيات بداية من الأسبوع القادم في توزيعها على المناطق والمستشفيات التي تعرف نقصا في الأجهزة الطبية لمجابهة كوفيد 19.
هذه العملية تعد الثانية مع جمعية “جزائريون متضامنون”، بعد الأولى التي عرفت تسليم 1500 حقيبة مساعدة على التنفس لمستشفيات الجمهورية، وأكد الأطباء والأخصائيون على فعالية هذه التجهيزات ودورها في مساعدة المصابين بفيروس كورونا على تجاوز مراحل الخطر وضيق التنفس.
وشهدت عملية الإستلام بميناء الجزائر حضور رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين الدكتور عبد الرزاق قسوم ورئيس لجنة الإغاثة في الجمعية الدكتور عمار طالبي، وأعضاء عن جمعية جزائريون متضامنون وهيئة الإعانة الاسلامية بفرنسا، حيث عرف الحدث تغطية إعلامية ساهمت في الدعاية لهذه الهبة التضامنية والروح الوطنية التي يتمتع بها أبناء الجالية الجزائرية في المهجر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

مرحبا بكم في الموقع الرسمي لجريدة البصائر

 

تفتح جريدة “البصائر” صفحاتها للأساتذة الجامعيين والمؤرخين والمثقفين، لنشر إسهاماتهم في شتى روافد الثقافة والفكر والتاريخ والعلوم والأبحاث، للمساهمة في نشر الوعي والمبادرات القيّمة وسط القراء ومن خلالهم النخبة وروافد المجتمع الجزائري.

على الراغبين والمهتمين إرسال مساهماتهم، وصورة شخصية، وبطاقة فنية عن سيرهم الذاتية، وذلك على البريد الالكتروني التالي:

info.bassair@gmail.com