بورتريه

مسيرته الفنيـــة تُدون في كتاب هوليـــود العالمي BUKS OF AMERICA/ شاب جزائري يُدخـل “اللغـة العربية” لأول مـرة إلى قامـوس هوليوود العالمي

شاب جزائري من مواليد 14 فيفري 1987م ابن ولاية مستغانم وبالتحديد قرية عين تادلس، احترف فن الرسم وأبدع فيه ليسير به نحو العالمية، اكتشف موهبته وهو طفل لا يتجاوز خمس سنوات، حيث كان يعيد رسم الصور المنشورة في الجرائد ليمتهن هذا الفن في شبابه كحرفة يصنع بها لمساته على ديكور المحلات التجارية، عاش شمس الدين بلعربي طفولة قاسية وظروفا صعبة لكنه صنع منها تفوقا ونجاحا بعدما فرض نفسه في الهوليوود، ورفع الراية الوطنية في المحافل العربية والعالمية، ليكون أول من يُدخل اللغة العربية إلى كتاب هوليوود كبصمة جزائرية بعدما تم تسجيل مسيرته الفنية في قاموس هوليود العالمي BUKS OF AMERICA ، ليكون خادما لهذه اللغة بطريقته وللإسلام من خلال لوحاته ذات الجانب الديني، حظي الشاب شمس الدين بلعربي بتشجيع عمالقة فن الرسم وكبار المخرجين والمنتجين في العالم بعدما اكتشفوا موهبته، كما شجعه مدير التلفزيون الجزائري الأستاذ أحمد بن صبان الذي سينظم له أول معرض في الجزائر لأعماله الفنية، كما تلقى اتصالا من وزير الصناعات السينمائية يوسف السحري ووعده بمشروع في الجزائر.

 

إعداد : فاطمة طاهي

 

“حاولت نشر الثقافة الإسلامية في الأوساط الأوروبية”

  
وفي حديث الفنان التشكيلي شمس الدين بلعربي مع جريدة البصائر، تحدث عن هدفه في نشر الثقافة الإسلامية في الأوساط الأوروبية والعالمية عن طريق لوحاته، كما ذكر لنا أنه تم تسجيل اسمه في القاموس العالمي للسينما العالمية IMDB ليكون أول من أدخل اللغة العربية إلى قاموس هوليوود العالمي، وعن سر اهتمامه وميوله الدينية من خلال رسوماته يقول الشاب الجزائري: “ترعرعت في عائلة محافظة فجدي الحاج قدور بلعربي مجاهد وعالم دين وتلميذ ورفيق العلامة العجال بلطرش، كما أن جل أعمامي وأخوالي من المثقفين وطلبة العلم فكان لهذا تأثير في شخصيتي”، كما قام هذا الشاب بتصميم ملصق لفيلم “الرسالة” للمخرج مصطفى العقاد، ليكون لهذا الفيلم العربي والعالمي بصمة جزائرية.
وعن التصميم الذي قام به لفيلم الرسالة، يضيف المتحدث أنه قام بجمع صور الممثلين من أجل التنسيق والتركيب، كما كتب عنوان الفيلم باللغة العربية والإنجليزية، حيث كان العنوان العربي بالخط الحجازي الحبري المتوفر منذ العصور الأولى للإسلام، فكان الملصق العصري يجمع النسختين العربية والانجليزية للفيلم.


لأول مرة تدخل اللغة العربية إلى قاموس هوليوود العالمي
كما تم تسجيل مسيرة الشاب شمس الدين بلعربي الفنية في قاموس هوليود العالمي BUKS OF AMERICA باللغة العربية بعد أن طالب المتحدث بكتابة مسيرته باللغة العربية، وحسبه أنها أول مرة في تاريخ هوليوود يُكتب تقرير رسمي في كتاب انجليزي باللغة العربية، قائلا: “هذا واجب لأن اللغة العربية لغة القرآن الكريم ولغة العلم”.
“باتريسا” زوجة المخرج مصطفى العقاد تتصل بشمس الدين بلعري وتُعجب بلوحاته
كما تلقى الشاب شمس الدين بلعربي اتصالا من قبل الدكتورة باتريسيا العقاد زوجة مخرج فيلم “الرسالة” مصطفى العقاد، حيث ثمنت مجهوداته المبذولة بعدما شاهدت ملصقا لفيلم “الرسالة” وبعض اللوحات الفنية التي صممها لعائلة مصطفى العقاد، لتثني الدكتورة بصفتها حاصلة على الدكتوراه في الفنون والأدب على كل اللوحات التي تحتفظ بها في بيت المخرج مصطفي العقاد رحمه الله، وحسب زوجة المخرج يضيف الشاب شمس الدين بلعربي أن الابن مالك العقاد بصدد تحضير فيلم وثائقي عن والده بعنوان: the message، يعرض كواليس تصوير فيلم “الرسالة” وعن الظروف الصعبة التي واجهها المخرج مصطفى العقاد.
الممثل العالمي علي أحمد سالم:  ” شكرا للفنان الرائع شمس الدين بلعربي”

 


ظهر الممثل الذي لعب دور الصحابي الجليل بلال بن رباح في فيلم الرسالة يحمل ورقة كتب عليها: “شكرا للفنان الرائع شمس الدين بلعربي”، بعد أن أعجب بأعمال الشاب الجزائري والفنان التشكيلي “شمس الدين بلعربي”، وقد شارك الممثل علي أحمد سالم في أفلام أخرى، كما قدم الكثير من الحصص الإذاعية حول اللغة العربية، وهو عضو بالجمعية الليبية للغة العربية.
“رفعت الراية الوطنية في المحافل العربية والعالمية”
رفع شمس الدين بلعربي الراية الوطنية في الكثير من المحافل الدولية والعالمية، بعدما وضع بصمة الجزائر في هوليوود وباستخدام اللغة العربية، وعن النجومية والشهرة يقول: “الشهرة تأتي بالاعتزاز بالدين والعروبة” كما شكر في حديثه مع البصائر مدير التلفزيون الجزائري الأستاذ أحمد بن صبان الذي سينظم له أول معرض في الجزائر خصيصا لأعماله الفنية، كما تلقى الشاب شمس الدين بلعربي اتصالا من وزير الصناعات السينمائية يوسف السحري ووعده بمشروع في الجزائر.

كما شارك الفنان التشكيلي شمس الدين بلعربي في عدة مهرجانات وطنية وعربية وعالمية، وقد تم تكريمه في الكثير من المحافل الدولية في تونس والمغرب وفي مصر، ومن جهة أخرى وفي حديثه عن واقع فن الرسم في الجزائر وتحدياته أشار إلى أن الحركة الفنية في الجزائر تحتاج لإعطاء الفرص وتكافئها أمام الشباب ذوي المواهب والكفاءات.
كيف وصل شمس الدين بلعربي إلى العالمية؟

يقول: “بدأت أفكر في إرسال أعمالي الفنية إلى الخارج وفعلاً أرسلت كل الرسومات إلى شركات الإنتاج السينمائية عن طريق البريد، ومرت السنوات ولم أتلق أي رد، حتى جاءتني رسالة من منتج ارجنتيني يعمل بالشراكة مع هوليوود، وهو من قام بتعريف وعرض أعمالي في الأوساط السينمائية، وبعدها مباشرة بدأت تصلني طلبات من المخرجين والمنتجين، فعملت الكثير من ملصقات الأفلام العالمية أذكر منها: The News.. و Honor و Garra Mortal و Bucks of America و الفيلم الوثائقي الكبير Chinese Hercules The BOLO YEUNG Story ، كما عرضت أعمالي الفنية في مهرجان كان السينمائي الدولي وكذا في مهرجانات الأوسكار وسيزار، وقد شاهد أعمالي الممثل العالمي JIMMY GOURAD RAMADAN فاتصل بي ووعدني بتكريم خاص في الجزائر، وبعدها تمت دعوتي للمهرجان العالمي للسينما ودعاني الممثل العالمي TONG POO الذي يعتبر من أساطير هوليود وقد اتفقنا على مشروع عمل وهناك مشاريع مستقبلية ادعو الله التوفيق” وفي نفس السياق يضيف الشاب الجزائري: “وبعدها جاء وفد من خبراء سينمائيين إلى الجزائر وكان رئيس الوفد الممثل العالمي Jimmy RAMDAN GOURAD حيث كرموني في حفل كبير باعتباري الوحيد حاليا في إفريقيا وفي العالم العربي يصمم ملصقات الأفلام الهوليودية والعالمية بالطريقة التقليدية “عن طريق الرسم والفن التشكيلي”.
كما حدثنا شمس الدين بلعربي عن بداياته فقال: “كنت في سن الخامسة أرعى الغنم مع خالي رحمه الله، وكنت أشاهد صفحات الجرائد إذ كانت تجذبني تلك الصور البراقة والملونة لنجوم السينما، فكنت أتمعن فيها وأرسمها بالعود على الرمال، وعندما بلغت سن السادسة انتقلت إلى المدينة من أجل الدراسة، حينها اكتشف أساتذة المدرسة موهبتي، فاهتميت بمادة الرسم أكثر من المواد الأخرى، في ذات الوقت ظروفي كانت صعبة، أنا من عائلة جد فقيرة واضطررت إلى التوقف عن الدراسة والخروج إلى الشارع لامتهان الرسم كحرفة مثل تزيين المحلات التجارية وووضع الديكور، وبالتالي من هنا بدأت حكايتي مع احتراف هذا الفن”
ويضيف: “تجربتي مع فن الرسم بدأت فعليا من الشارع الذي كان قاسيا جدا إذ تعرضت للاستغلال من قبل عديمي الضمير الذين امتصوا طاقتي الفنية، كانت تلفت انتباهي قاعات السينما تلك اللافتات والصور الضخمة لنجوم السينما، فكنت أعيد رسم كل تلك الصور على الورق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

مرحبا بكم في الموقع الرسمي لجريدة البصائر

 

تفتح جريدة “البصائر” صفحاتها للأساتذة الجامعيين والمؤرخين والمثقفين، لنشر إسهاماتهم في شتى روافد الثقافة والفكر والتاريخ والعلوم والأبحاث، للمساهمة في نشر الوعي والمبادرات القيّمة وسط القراء ومن خلالهم النخبة وروافد المجتمع الجزائري.

على الراغبين والمهتمين إرسال مساهماتهم، وصورة شخصية، وبطاقة فنية عن سيرهم الذاتية، وذلك على البريد الالكتروني التالي:

info.bassair@gmail.com