الرئيسية | شعاع | «آصرة»… وافدة كريمة إلى حياتنا الثقافية الإسلامية

«آصرة»… وافدة كريمة إلى حياتنا الثقافية الإسلامية

يكتبه: حسن خليفة /

كنتُ هممتُ بالاسترسال في موضوع «مع الشيخ الغزالي»(رحمة الله عليه) لاستكمال السوانح الخاصة بالموضوع، ولكنّ وافدا(والأصل أن أقول وافدة) إلى حياتنا الثقافية والدينية والإيمانية دفعني إلى الحديث عنها، وأعني هنا مجلة «آصرة» الملحق الأسري الإلكتروني لمجلة «الربيئة» التي اقتربت من عددها العشرين والحمد لله.

«آصرة» في اللغة تعني الرابطة، والوشيجة والعلاقة بين أمرين وإنسانين أو أكثر، وجمعها أواصر أو آصرات، ومن المعاني الجميلة والدلالات القويمة في «آصرة» كونها ذات صلة بموضوع الأسرة والمرأة؛ فأجمل ما في الأسرة «الأواصر» والعلاقات الطيبة الكريمة المتينة الدافئة، وأقوى ما تكون تلك الأواصر عندما يكون القلبُ الزكي هو منبتها وهو المبتدأ فيها والخبر.
إذن ..»آصرة» هي مجلة إلكترونية شقيقة لمجلة «الربيئة» وتصدر ـ مبدئيا ـ كملحق لها، وستكون متاحة على الشابكة (النت) أوائل هذا الشهر (جانفي)، قامت عليها نخبة من الأستاذات الفاضلات، من مختلف ولايات الوطن، بتنسيق واهتمام وتدبير من الأخ الأستاذ بلخير بن جدو المثقف المتميز الذي يحسنُ العمل دون ضجيج ولا صخب ولا كلام كثير.
احتفاؤنا بـ«آصرة» هو احتفاء بالإيمان والإسلام والعمل الثقافي الرائد، وهو أيضا تنويه بجهود جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في اقتحام الساحات الجديدة، والحقول (البكر)؛ حيث لا نكاد نجد منبــرا متخصصا في مجال الأسرة والمرأة؛ خاصة من منظور إسلامي راشد.
لذلك يمكن القول: إن هذه المجلة «آصرة» جاءت لتسدّ فراغا كبيرا في هذا الميدان، وتقدّم النافع والمفيد في مجال حيوي كبير وملتهب وهو مجال الأسرة والمرأة .
لنأخذ فكرة عن المجلة (آصرة) دعنا نستعرض هنا بعضا من مقالاتها وأبحاثها التي ستُنشر في الأعداد الأولى..
1. الأسرة المسلمة وتحدي مقصد الإبهاج د/ إيمان سلاوي/ المغرب.
2. قضية المساواة بين الجنسين مطلب إنساني وتشريع رباني د/مونية الطراز/المغرب.
3. نظرة لُغويَّة إلى الزَّوجين د/ محمد جمعة الدِّربيّ مصر.
4. قضايا المرأة في القرآن الكريم: مكانة حواء من آدم تأصيلا وتنزيلا
د/سهام داوي.
5. مفاتيح السعادة الأسرية د/محمد شاكر المودني /المغرب
6. دور منَاهِج التربيَة الإعلاميَّة في منظُومة التربية والتعليم أ/خولة مرتضوي.
7. التنمر الإلكتروني: ماهيته، أسبابه وآليات حماية أبنائنا منه. د/ سعيدة عباس.
8. الولاية في زواج المرأة تكريم لها لا إهانة أ/ الزهرة هراوة.
9. دور الأسرة في قيام الأمم مقاربة مقاصدية د /فضيلة تركي
10. الرؤية الكونية ودور الأسرة في بنائها أ/ زهية حويشي.
11. الطفل المعاق…هل هو ابتلاء أم عقوبة للوالدين؟ أ. د/ منوبة برهاني.
12. قضايا الأسرة في خطب محمد الغزالي دراسة في الحجاج وتقنيات الإقناع د/الشريف حبيلة.
13. التأهيل الأسري …..والحاجة الى تطبيقه على أرض الواقع أ/ عتيقة نابتي.
14. مستحضرات التّجميل لدى المرأة وحكمها عند الطهارة أ/مختارية بوعلي.
مرتكزات الهوية في خطب محمد الغزالي أ. د / ليلى بلخير.
وغيرهذا من المساهمات الطيبة علمية ودينية وثقافية كثير ووفير، ما يعني أن الإقدام على هذه الخطوة من أسرة «آصرة» كان مدروسا بدقة وموضوعية. وما التوفيق إلا من الله.
ويُلاحظ اتساع دائرة الكاتبات، كما كان الشأن في «الربيئة» حيث استقطب القائمون على المجلة أعدادا من الكفاءات الإسلامية النسوية من عدد من الأقطارالعربية، بل لقد وصل الأمر في الاحتفاء بالوافدة الجديدة أن روّجت لها ترويجا معرفيا كاتبة وأستاذة كبيرة محترمة هي الأستاذة الدكتورة زينب عبد العزيز، في كلمة مصوّرة أشادت فيها بالمولودة الجديدة وقدمت التهاني للأستاذ بن جدو بلخير، وأشارت أنها رافقته، معرفيا، منذ سنوات … ومثلها فعلت الأستاذة الدكتورة مونية الطراز من المغرب الشقيق.
وهذا الاحتفاء إن دلّ فإنما يدلّ على سموق هذه المولودة وعلوّ مكانتها وقيمتها، وذلك في الحقيقة ما نبتغيه ونريده، وما يجب أن نسعى إلى تجسيده بتوفير كل الوسائل أو أكثرها على الأقل ليكون إضافة نوعية إلى حياتنا الثقافية والإسلامية.
في ظل الوضع البائس؛ خاصة في المجال الثقافي والإعلامي؛ حيث تترسخُ الرداءة وتتعمق التفاهة، وتنداح دوائر التسلية المسطحة، ويتضخّم التضليل والكذب والبهتان، وتنكسر وتتراجع القيّم تأتي «آصرة» لتقول لنا بلغة فصيحة بيّنة واضحة: يمكن أن نغيّر الموازين، ويمكن أن نصنع الأمثل، ونقدم الأفضل … وهذا مثال على ذلك .
شكرا جزيلا لفريق «آصرة» وشكرا لكل من اجتهد وجاهد وفكّر ودبّر وكتب وساهم حتى استوى هذا المولود على هذا النحو الجميل، ليكون إضافة حقيقية نوعية في رصيدنا الإسلامي والقيمي والإيماني. جزاكم الله كل خير.

عن المحرر

شاهد أيضاً

التفكير بصوت مسمــوع / عن الهندسة النفســـية للإنســــان الجزائري …مَـن قتل فيه «الوعي»؟

يكتبه: حسن خليفة/ هل هنـاك فرق حقيقـي بين «زمن كورونا»، في هذه الفترة التي امتدت …