الحدث

هل صــدّق الفلسطينيـــون ملك الـمغرب؟

منذ أن أعلن النظام المغربي عن اتفاقية التطبيع مع الكيان الصهيوني، عمد ملك المغرب محمد السادس بعد كل اتصال يجريه مع الجانب الإسرائيلي إلى التواصل مع القيادة الفلسطينية للتأكيد على استمرار دعمه للقضية الفلسطينية، ما طرح عدة تساؤلات حول مدى تصديق الفلسطينيين لهذه الخطوات المتناقضة.
وأعلن الديوان الملكي المغربي الجمعة، أن محمد السادس أجرى “مباحثات” هاتفية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.
وقال الديوان الملكي المغربي في بيان، أن الملك محمد السادس، ذكّر خلال هذه المباحثات مع نتنياهو “بالأواصر المتينة والخاصة التي تربط الجالية اليهودية من أصل مغربي بالملكية المغربية”، كما نوه “بإعادة تفعيل آليات التعاون بين المغرب وإسرائيل، واستئناف الاتصالات بشكل منتظم، في إطار علاقات دبلوماسية سلمية وودية”.
وأضاف البيان، أن محمد السادس “جدد التأكيد على الموقف الثابت والذي لا يتغير للمملكة المغربية بخصوص القضية الفلسطينية وكذا الدور الرائد للمملكة من أجل النهوض بالسلام والاستقرار في الشرق الأوسط”.
وكان محمد السادس، قد أبلغ الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الأربعاء، بعد يوم من توقيع اتفاقية التطبيع مع “إسرائيل” في الرباط، أنه سيتم “قريباً دعوة لجنة القدس للاجتماع في دورتها 21، بالمملكة المغربية”، كما أكد على “ثبات الموقف المغربي الداعم للقضية الفلسطينية”.
وأعلن الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، في 10 ديسمبر الجاري، عن التوصل إلى “اتفاق تاريخي” لاستئناف العلاقات بين المغرب والاحتلال الإسرائيلي، مع “اعتراف” واشنطن “بسيادة” الرباط على الصحراء الغربية المحتلة.
وتبع ذلك، إعلان ملك المغرب استئناف الاتصالات الرسمية الثنائية والعلاقات الدبلوماسية مع “إسرائيل” “في أقرب الآجال”، وفق بيان صدر عن الديوان الملكي، أكد فيه أيضاً “الموقف الثابت من القضية الفلسطينية”.
في المقابل، يرى مراقبون، أن تعزيز المغرب لعلاقاته مع الاحتلال الإسرائيلي مع تأكيده على التمسك بدعم القضية الفلسطينية في الوقت نفسه، أمر يصعب تصديقه، خصوصاً من قبل الفلسطينيين الذين ذاقوا ويلات التخاذل من بعض الأنظمة العربية بالإضافة إلى مكر الصهاينة.
ويرفض الشعب الفلسطيني بشدة أي خطوة عربية في طريق التطبيع مع “إسرائيل” مهما كانت الذرائع، ما دام الاحتلال يواصل قمعه وسرقته للأراضي الفلسطينية ويمارس التعنت لإفشال أي حل سلمي للقضية.
وأصبح المغرب رابع دولة عربية توافق على التطبيع مع الكيان الصهيوني، خلال 2020، بعد الإمارات والبحرين والسودان.
ومن قبل تلك الدول العربية، يرتبط الأردن ومصر باتفاقيتي “سلام” مع “إسرائيل”، منذ 1994 و1979 على الترتيب.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

مرحبا بكم في الموقع الرسمي لجريدة البصائر

 

تفتح جريدة “البصائر” صفحاتها للأساتذة الجامعيين والمؤرخين والمثقفين، لنشر إسهاماتهم في شتى روافد الثقافة والفكر والتاريخ والعلوم والأبحاث، للمساهمة في نشر الوعي والمبادرات القيّمة وسط القراء ومن خلالهم النخبة وروافد المجتمع الجزائري.

على الراغبين والمهتمين إرسال مساهماتهم، وصورة شخصية، وبطاقة فنية عن سيرهم الذاتية، وذلك على البريد الالكتروني التالي:

info.bassair@gmail.com